الرئيسية / بأقلامنا / تسامى في معاليك الغديرُ بقلم الشيخ جعفر رشيد العاملي

تسامى في معاليك الغديرُ بقلم الشيخ جعفر رشيد العاملي

شارك اخبارنا

ليلة كمال الدين وتمام النعمة بولاية أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ع

نفحاتٌ غديرية بحق خير البريأبا السّبطين والمولى الأميرُ
تسامى في معاليك الغديرُ

تسامى حيثُ مولانا عليٌ
بآيِ الذّكرِ للهادي وزيرُ

تسامى والفضائلُ فيه وحيٌ
وآياتٌ يمجِّدُها الزَّبورُ

كهارونٍ يشدُّ الأزرَ عزمًا
وللمُختارِ صِنوٌ والنّظيرُ

إمامٌ حَدُّهُ للعلمِ بابٌ
وبحرٌ لا تُجاريهِ البُحورُ

فليس سواهُ سُمِّيَ بابَ علمٍ
وكان لُبابَه وهمُ القشورُ
✍✍✍
عليٌ ثانيَ الأشباحِ بدواً
بساق العرش أبداهُ القديرُ

وليثٌ واترُ الضّرباتِ قِرْمٌ
وعند حسامهِ الموتُ المصيرُ

ومُردٍ مرحباً يوماً بسيفٍ
يخرُّ لثغرِهِ الطّودُ الثّبيرُ ُ

وبدرٌ شاهدٌ أحُدٌ حنينٌ
وصفينٌ وخيبرُ والسريرُ

علي والفضائل فيه جمٌ
لسانُ المدح اطوله قصيرُ

فلن أحصي فضائلَه بِعَدٍّ
وهذا الفضلُ يدركه الخبيرُ

✍✍✍
أبا السبطين والدرُّ المُصَفَّى
أيدرِكُ فضلَكم شيخٌ صغيرُ

جمالُ الدّين صدقاً قال يوماً
وقولُ جمالهِ نَسَمُ العبيرُ

بوهجيكم أقام الله حداً
فأنت منارُهُ وهو المنيرُ

عليٌ بابُه والحقُّ يعلو
يدور وحيثما المولى يدورُ

وخمٌ شاهدٌ لا زال حياً
وخمٌ في الورى نهرٌ صغيرُ

وأكمل في عليِّ الطّهر ديناً
وشاهدُ أمره جمعٌ غفيرُ

وتمت نعمةُ الباري إلينا
بها صدحَ المُبلِّغُ والبشيرُ

ألا فاصدع بأمرِ الله جهراً
فربُّك عاصمٌ وهو النّصيرُ

وبلِّغ بالولاية في عليٍّ
وإلا لم تكن أنت .. النّذيرُ

فنادى من يواليني فهذا
عليٌ وارثي نعمَ الأميرُ

نصيري في الوغى في كل حربٍ
قوي البأس والمولى الظهيرُ

وضربتُه لعمر الودِّ فاقت
بوزنٍ لا يعادلهُ الكثيرُ

فمَن والاهُ لرّحمانِ والى
ومن عاداهُ مأواهُ السّعيرُ

ومن عاداهُ فالجبارَ عادى
ومن والاهُ ملبسهُ الحريرُ…

✍✍✍
قسيمَ النّار من نارٍ أجرني
بيومٍ فيه إلاّك المجيرُ

أجرني من لظاها يا رجائي
فيومُ ورودِها يومٌ عسيرُ

فحاشا أن أخيب وأنت مولىً
يهيمُ بحبه قلبِي الكسيرُ

أأظمأ في النّشور وأنت فيضٌ
ومن كفيك قد فاض الغديرُ

فأدْرِكْ مذنباً (جعفراً ) وأسيرَ ذنبٍ
وهل إلاّك ينتظرُ الأسيرُ

وأوردني حياضَك مترعاتٍ
لِيرَويَ غُلّتي العَذْبُ النّميرُ

وأسعدَ في جنانٍ وارفاتٍ
بها أنت الِّمُهَيمِنُ والمديرُ

نُفيحاتٍ لِمَن بالعشقِ يفنى
لذكرِكمُ تخلّدُها العصورُ

تجلى فيك وجهُ الله حقاً
ونورُ الله والبدرُ المنيرُ

عليكَ الله صلى ما تراءت
شموسٌ في الثريا أو بُدورُ

جعفر رشيد العاملي

عن Admin

شاهد أيضاً

بل نَيرونِيُّوهُ يَحترقون في جهنم بقلم الشاعر هنري زغيب

شارك اخبارنافي مقدِّمة كتاب “العالَـمُ الآخَر – مطهرُ القديس ﭘـاتريس” (ﭘـاريس 1906) كتَب المؤَلِّف فيليـپ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *