الرئيسية / مقالات / حيّ على العمل بقلم السيد هاشم فضل الله
download

حيّ على العمل بقلم السيد هاشم فضل الله

أمّا وقد إنتهت الإنتخابات النيابة وفاز من فاز فيها فقد طويت صفحة وفتحت صفحات جديدة للعمل وحمل الأمانة وتحمل المسؤولية فالمناصب ليست تشريفية بل انها مسؤولية ملقاة على عاتق الفائزين في النيابة والكرسي ليست هدفا بل هي تحمل مسؤولية وخدمة للمواطنين وهي أمانة في أعناق هؤلاء الذين يريدون تحمل المسؤوليات وعليهم خدمة الشعب وكل الناس في سبيل غد أفضل وعيش كريم ومعالجة المشاكل المتراكمة وحل مشاكل الشباب والناس ومحاربة الفساد والمفسدين والعمل على ازدهار الوطن والتقدم من اجل ان نكون شعبا كبقية الشعوب المتطورة ونحمل راية الإنسانية ورفاهية الشعب وتخليصه من مشاكله الكثيرة هكذا نكون أمة صالحة تسعى للوصول الى المستوى اللائق بها فلتتشابك الأيادي وتجتمع على خدمة هذا الوطن الغالي بدلا من المناكفات وخلق الفتن والمزايدات التي لا طائل من ورائها إلا التخلف والجهل وازياد الفقر والفاقة ، ولتفتح صفحة جديدة في البناء والتطور والعمل الجاد النافع المثمر وخلق فرص العمل للشباب الصاعد والجيل الواعد دون التلّهي بالقشور الفارغة والإلتهاء بالجدال العقيم الذي لا يؤدي إلا الى التراجع والخراب والفساد وليكن الكلام من الجميع تعالوا نبني الوطن على دعائم الإيمان والعمل الصالح والدفع الى زيادة الإنتاج وتحفيز الطاقات الفاعلة والتركيز على البناء والإعمار وتوسيع المؤسسات وبسط الأمن والأمان والإهتمام بالمشاريع الزراعية والإنمائية ، والعمل على توسيع دائرة التجارة والإقتصاد والتفكير بهموم المواطن لا سيما كبار السن وتأمين الحاجات لهم وبناء المستشفيات ونظام الشيخوخة والحماية الإجتماعية ألسنا من الدول المتخلفة في هذا المجال ؟ فكل الدول سبقتنا في هذا الميدان ، فعلينا الإنتباه والعمل من أجل فرض هذه المعادلات الجديدة التي تنفع المواطن وكل الناس ويشعر الجميع بإهتمام الدولة الأم وهو المطلوب والإرتقاء بالمواطن والوطن الى الأعلى والترفع عن السفاسف وصغائر الأمور والإستعداد للعمل والتضحية دائما في سبيل الوطن والتنبّه دائما للعدو المتربص بنا وبارضنا شرا واخذ الحيطة ودوام الاستعداد للتضحية لدحر العدوان وابعاد المؤامرات المستمرة على وطننا الحبيب وأن نتعامل مع الأمور وقضايا الانسان في هذا البلد بالجدية المطلوبة لا ان نتشاغل بالأمور الصغيرة وتلهينا الصغائر عن الإهتمام بالمصير والشأن العام ، فلتكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقكم وابدأوا من الآن وصاعدا بالعمل من اجل خدمة المجتمع ، وارفعوا من شأن الخدمات الإجتماعية وما يهمّ الناس ، وقد قيل أن العمل عبادة وخدمة الناس عبادة ،وعلى الناس واجب المراقبة والمحاسبة وان يكون الشعب بالمرصاد لكل فاسد ومرتش وومخل بالامن وفوضوي لا يريد لهذا البلد الخير ، واذا كانت فترة ولاية النائب اربعة سنوات فإن غدا لناظره قريب وكل في الميزان ولكل عمله فإما أن يرفعه عمله أو يهوي به من جديد والله الموفق ،

download

شاهد أيضاً

Ali-Dahi-علي-ضاحي-600x300

باسيل اراد قلب الطاولة انتخابياً فانقلبت عليه سياسياً بقلم علي ضاحي

باسيل اراد قلب الطاولة انتخابياً فانقلبت عليه سياسياً علي ضاحي- الديار- الاحد 6 ايار 2018 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *