أخبار صور و الجنوب

حركة أمل وضعت أكاليل زهر على اضرحة قائدي المقاومة محمد سعد وخليل جرادي وإخوانهما الشهداء

فوعاني: سوف نستمر كما أرادنا الرئيس بري أفواج مقاومة لبنانية في مواجهة الأطماع الإسرائيلية

لمناسبة الذكرى السنوية لتفجير حسينية بلدة معركة وإستشهاد قائدي المقاومة محمد سعد وخليل جرادي واخوانهما الشهداء، قام وفد من قيادة حركة أمل ضمّ رئيس الهيئة التنفيذية الحاج مصطفى فوعاني، رئيس المكتب السياسي الحاج جميل حايك، المسؤول التنظيمي المركزي الحاج يوسف جابر، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل الحاج علي اسماعيل وعدد من أعضاء قيادة الإقليم والمناطق والشعب الحركية، بزيارة عوائل الشهداء في بلدتي معركة وبرج الشمالي ومدينة صور، حيث تم وضع أكاليل على أضرحة الشهداء.

وتحدث بالمناسبة الحاج مصطفى فوعاني مؤكداً أننا اليوم نعيش ببركة الشهداء، ولا زلنا على هذا النهج وحريصين كل الحرص على حفظ لبنان كما يحاول دولة الرئيس نبيه بري جاهداً ان يكون المبادر من أجل إغاثة هذا الوطن الذي قدّمتم من أجله الدماء الطاهرة، وما زال البعض وللأسف يريد أن يصوّر الوطن وكأنه مزرعة ويريد أن يأخذه حيث يريد، ونحن نريده أن يكون على قامة شهدائنا ووفق تعاليم إمامنا السيد موسى الصدر الذي أراد أن يكون لبنان وطناً نهائياً لجميع أبنائه.

وتحدث عن ذكرى “آذار الشهادة” حيث هؤلاء الشهداء اليوم أكثر منا حياةً قائلاً: “نستلهم منهم الدروس والعبر ودروساً في حفظ الوطن، وأن الكرامات تحفظ بالشهادة، والأوطان تصان بالدماء، ولا مكان لإسرائيل في هذا الوطن ولا مكان لها في هذا الوجود، وقد أصبح الشهداء اليوم قبلة للأحرار ومنارة للثوار: محمد سعد وخليل جرادي والقافلة التي تطول وتطول”.

وعاهد الشهداء بقوله: “اننا لن نهدأ وسوف نستمر كما أرادنا الرئيس نبيه بري أفواج مقاومة لبنانية في مواجهة الأطماع الإسرائيلية وليس آخرها تلك البقعة التي أرادها العدو أن تلوث وتدنّس سواحلنا، وكما كنا دائماً حريصين على ترابنا ومياهنا وعلى كل قطرة منها سوف نبقى على ذات النهج حاملين أمانة الشهداء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى