الرئيسية / بأقلامنا / ممرضتي الفارسية بقلم الشاعر الايراني جمال نصاري

ممرضتي الفارسية بقلم الشاعر الايراني جمال نصاري

ممرضتي الفارسية
علی السرير
کنتُ مستلقياً
و البياضُ يُحاصرني من کل مکان
اقتربت مني وجسّت نبض اللغة
و قالت:
عربيٌ
شيزوفرنيٌ
مزدوج الشخصية
نزلت الدمعة
و أجابت عيني
خُذيني بين ذراعيک شعراً
فَفَصيلة دمي
أطفال حرام يَبيعونَ عمرهم
في الشارع
في المقهی
علی الرصيفِ
في حضرة الفقية
کم تَحتاجين من الوقتِ
لکي تَنتشلي من جَسدي
ذرات الغبار
صمت النهارِ
بوح الليلِ
«حديثُ»
قُبلةٌ واحدةٌ
تَکفي لکي أستعيدَ عافيتي
هل بالغَ هذا المريضُ في الطلبِ؟
أم رَمی عقله في سلة المهملاتِ؟
ضَعي أناملکِ علی شفتي حزناً
فالجراحُ
حبرُ نبيٍ جفّ قلمه في تفاصيل جسدک
«حديثُ»
سأرافقکِ حتی آخر محطةٍ في عينيکِ
هل ستمنحنينَ النهدَ متسعاً من الصمتِ
ليصلي رکعته الأخيرة؟
أنتِ للماء صفةٌ
و أنا الخرافةُ التي نثرتها
الصورةُ
و السيرةُ
و القهوة الفرنسية

22809806_1305125636264936_1037197795_n

شاهد أيضاً

من تاريخنا .بقلم الحاج محمد حرقوص

عندما اعلن عن استشهاد المرجع السيد محمد باقر الصدر عام 1980 عمّ الحزن والاستنكار لبنان. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *