الرئيسية / أخبار صور والجنوب / ندوة فكرية تحت عنوان “تاريخ مدينة صور وفعل المقاومة”

ندوة فكرية تحت عنوان “تاريخ مدينة صور وفعل المقاومة”

ضمن سلسلة ندواته الفكرية، نظم منتدى الفكر اللبناني ندوة فكرية تحت عنوان “تاريخ مدينة صور وفعل المقاومة”، وذلك في قاعة المحاضرات في الجامعة الإسلامية بمدينة صور، بمشاركة مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله حسن حب الله، الدكتور هولو فرج، فضيلة الشيخ كاظم ياسين، وبحضور رئيس المنتدى الوزير السابق طراد حمادة، وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات البلدية والثقافية والاجتماعية والأدبية، وعدد من المهتمين.

افتتحت الندوة بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم والنشيد الوطني اللبناني، ومن ثم كانت مداخلة للدكتور هولو فرج لفت فيها إلى أن مدينة صور القديمة تواصل مسيرة التقدم والازدهار في المجالات كافة، وتحافظ على مكانتها الرفيعة وتاريخها الغامر العظيم، مسطرة أروع ملاحم البطولة والفداء ضد العدو الصهيوني، غير أنه مهما حاول الباحثون والمؤرخون تخطي صعوبات البحث العلمي، ومعرفة جوانب مهمة من تاريخ هذه المدينة العريقة، التي اشتهرت بمقاومتها للغزاة، وتصديرها للأبجدية، ودورها الريادي لتأمين التواصل الحضاري والثقافي في العالم، إلاّ أنها بحاجة إلى أن لا يغيّب التاريخ أخبارها، وأن يتعاطف معها بالقدر الذي تستحقه.

بدوره الشيخ ياسين وخلال مداخلة له أشار إلى أن بلاد الشام كانت موزعة أفقياً من البحر إلى العمق الداخلي، وعليه فإذا قرأنا الأردن بالنص التاريخي، فهذا يعني مدينة صور، وإذا قرأنا فلسطين فيعني يافا والقدس والبحر الميت، وإذا قرأنا بالنصوص التاريخية دمشق، فهذا يعني بيروت وصيدا، وإذا قرأنا حمص، فهذا يعني طرابلس، فهكذا كان التوزيع التاريخي والإداري لبلاد الشام حتى عام 1916إلى أن جاء سايكس بيكو وتم رسم بلاد الشام كما هي اليوم، وبالتالي فإن كل النصوص التاريخية التي إذا قرأنا فيها أهل الأردن وفتح الأردن وغزو الأردن وميناء الأردن، فيقصد بذلك مدينة صور، أي أن صور عاصمة الأردن وليست عكا وعمان.

من ناحيته حب الله أكد في مداخلته أن مدينة صور احتضنت القضية الفلسطينية وكل الفلسطينيين الذين أتوا جراء نكبة عام 1948ووضعتهم في البيوت، مشيراً إلى أنه في السابق حصلت حوادث بين اللبنانيين والفلسطينيين، وكان بموجبها الظرف مناسباً لإنهاء وجرف المخيمات التي تحد المدينة، ولكن مدينة صور رفضت، لأنه مهما كانت المشكلة، فلا يمكن أن نفعل بالفلسطينيين ما فعله الصهاينة، فوقفت مدينة صور وما زالت وفية للقضية الفلسطينية، ترفض أن تتخلى عن هذه القضية من منطلق ديني وقومي ووطني.

شاهد أيضاً

دعوة لحضور احتفال برعاية فضيلة الشيخ علي دعموش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *