أخبار عاجلة
الرئيسية / بأقلامنا / محمد صفا في ذكرى وفاة والدته في برج رحال باسم ال صفا تحية كتبتها في معتقل انصار الى امي منذ ٣٧ عاما:اعتقلنا لاننا نكره الظلم ونعشق الحرية.

محمد صفا في ذكرى وفاة والدته في برج رحال باسم ال صفا تحية كتبتها في معتقل انصار الى امي منذ ٣٧ عاما:اعتقلنا لاننا نكره الظلم ونعشق الحرية.

أمي

أمي الحنونة
لا تقلقي علينا،سنعود فورا،ضعي ابريق الشاي على النار وحضري الترويقة لن نتأخر ابدا،ومهما كانت قضبان السجن صلبة ستذوب تحت قوة صبرنا وحبنا للوطن، فانا كما تعرفيني عنيد لا أتنازل قيد انملة عن افكاري الوطنية،بل انني في السجن أغلي كالنار،حقدي على العدو يتصاعد وتكاد الحماسة تدفعني لأقطع اسلاك الحديد باسناني،أنا في السجن كما في خارجه مناضل من أجل الخبز والسلام،فلا تخافي علينا يا امي،فان كنا اليوم خارج البيت فليس عيبا فنحن لم نعتقل بسبب سرقة أو جريمةقتل،ولم يقبض علينا لأننا نزور عملة ونهرب الحشيشة او نعتدي على أملاك الغير—-أولادك لم يشتموا أو يخدشوا يوما شعور أحد. أعتقلنا يا امي لأننا نحب الناس ونصلي في هيكل الفقراء،لأننا نحصد مع الفلاحين زرعهم،لاننا نعلم الاميين القراءة ونكنس الطرقات من الأوساخ. لأننا أضرمنا النار في هشيم الطائفية والعشائرية. لأننا حرضنا اهل الضيعة على أوامر (البيك) والسيد وصاحب العطوفة).
لأننا مع وحدة الوطن وعروبته،مع شعب فلسطين وقضيته العادلة.فنحن يا أمي لم نعتقل في حانة،لم نلعب يوما الميسر ولم نركض وراء(زعيم) أو نأكل من صحنه.
اعتقلنا لأننا نكره الظلم ونعشق الحرية.
فاعتزي يا أمي وارفعي رأسك عاليا—فلا تحزني على غيابنا أو تنوحي،اولادك سيكملون مشوارهم الطويل.
ولن تزيدهم قضبان السجن وسلاسل الاحتلال الا اصرارا على حب الوطن والتفاني من اجل تحريره.
فاعتزي يا أمي وارفعي رأسك عاليا،فقريبا نعود الى البيت، الى الوطن ولا تنسي تحضير ( الترويقة) لأننا سنأتي مع طلوع الفجر.
٢١ أب ١٩٨٢

شاهد أيضاً

الانتماء قيمة لا مجرد كلمة …. بقلم علي حسين

الانتماء قيمة لا مجرد كلمة …. ما الذي يعنيه الانتماء ؟ وكيف يمكن للمواطن مهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *