أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات و مقابلات / بلدية العباسية تقاضي شركة “Safe Sal” لمعالجة النفايات الطبيّة .

بلدية العباسية تقاضي شركة “Safe Sal” لمعالجة النفايات الطبيّة .

بلدية العباسية تقاضي شركة “Safe Sal” لمعالجة النفايات الطبيّة .
تقدمت بلدية العباسية ممثلة بشخص رئيسها علي موسى عزالدين ونائبه حسين جوني واعضاء لجنة الصحة في المجلس البلدي، بشكوى امام رئيس قسم الصحة العامة في مدينة صور الدكتور وسام غزال، ضد شركة “Safe Sal” لمعالجة النفايات الطبيّة الممثلة بالسيدة ليلى فرحات، وذلك بعد مخالفتها بنود العقد الموقع بينها وبين البلدية التي أنذرت مرارا وتكرارا الشركة بضرورة احترام عدد من بنود العقد مثل: (الخلل في طريقة التخزين ــ عدم القيام بالصيانة الدورية الجدّية للآلات واهمالها ــ التواطئ مع جهات مجهولة للتخلص من الادوية المنتهية الصلاحية لديها والعمل على استقدامها الى المعمل غير المؤهل لمعالجة هذا الصنف من النفايات وتكديسها في باحة المعمل في محلّة الحمادية في العراء).
وبناءعلى ذلك، فسلوك الشركة المُضرّ والمخالف للقوانين البيئية والصحية، بات يشكل خطرا كبيرا على البيئة بسبب امكانية تسرّب مخلّفات النفايات الطبيّة الى جوف الارض نتيجة الامطار، وبالتالي فإن البيئة المحيطة بالمنطقة اصبحت مهدّدة باخطار جمّة ومحدقة جرّاء تلوّث التربة والمياه الجوفية والهواء، إضافة الى ان تعرّض هذه الكميّات لاشعة الشمس وتلفُها بسبب التأخر في معالجتها يؤدي الى كارثة بيئية وصحية، وخطرا على سلامة وصحة المواطن، لا يمكن لبلدية العباسية ان تقبل بها، خصوصا وان سلامة البيئة وصحة المواطنين من اولويات البلدية وفي مقدمة اهتماماتها.
وانطلاقا من هذه المعطيات ولأنّ شركة Safe لم تلتزم بالانذارات العديدة التي وجهتها لها لجنة الصحة في البلدية والتي طالبتها فيها بضرورة حفظ هذه النفايات في اماكن “مبرّدة” ريثما يتم معالجتها، وبعد مراجعة واستشارة البلدية للجهات الرقابية الرسمية الممثلة بالدكتور وسام غزال الذي تحرك فور تبلغه بهذه المخالفات، وبادر الى اتخاذ اجراءات صارمة بحق الشركة، تمثلت بتوجّهه مع رئيس البلدية ونائب الرئيس واعضاء المجلس البلدي ترافقهم قوة من امن الدولة وعناصر من شرطة البلدية الى معمل النفايات في محلة “الحمادية” واقدموا على اقفاله والزام الشركة نقل النفايات الى مكان اخر ومعالجتها.
#بلديتنا_العباسية

شاهد أيضاً

بدك سمكه طيبه … مسمكة عكنان في صور بخدمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *