أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات و مقابلات / الشيخ عبد المنعم قبيسي: السيدة الزهراء (ع) كان لها حضور كبير في ساحة العمل الجهادي

الشيخ عبد المنعم قبيسي: السيدة الزهراء (ع) كان لها حضور كبير في ساحة العمل الجهادي

الشيخ عبد المنعم قبيسي: السيدة الزهراء (ع) كان لها حضور كبير في ساحة العمل الجهادي علی مدی عمرها الشريف. والاقتداء بها يعني مواجهة الصعاب بالثقة بالله و التوكل عليه و الصبر و الاستعداد الدائم لردّ كيد اﻷعداء الذين فشلوا في كل ما لجأوا إليه من حروب و مؤامرات و دسائس. و صمودنا إنما مردّه إلی إيماننا و ثباتنا و عزمنا علی الوفاء بما عاهدنا عليه الله و رسوله في مقاومة الظالمين.

جئناك نحمل في قلوبنا الرياحين ،لبسنا الحجاب معطّراً بياسمين طهرك ،و باسمك وضعنا تاج تكليفنا لنمضي في درب نورك الوقّاد.
تيمُّناً بمولد السّيدة الزهراء (ع) و تحت شعار ” الزهراء قدوتي “، وبرعاية الشيخ عبد المنعم قبيسي، احتفت مدارس المهدي (ع) – المجادل بتكليف 47 فتاة بلغن سن التكليف الشرعي في حضور حشد من الفعاليات التربوية و الاجتماعية.

علی وقع التعريف الذي قدمه الاستاذ حسين ركين من وحي سيرة السيدة الزهراء (ع) كان دخول المكلفات في موكب فاطمي شع بنور الايمان.
وافتتح الحفل بمراسم تعظيم القرآن الكريم، الذي عرضت فيه مكلفاتنا سيرة التنزيل بأسلوب فنّي راقٍ، مترافقة مع تلاوةٍ عطرةٍ من آيات القرآن الكريم بصوت المقرئ التلميذ حسن عدنان اسماعيل. تلاها نشيد نور الوجدان الذي أدّته المكلّفات تعظيماً وتمجيداً لكتاب الله.
وبعد الوقوف احتراماً للنشيد الوطني 🇱🇧 و نشيد حزب الله، كانت كلمة المكلفات التي تلتها التلميذة فاطمة كيكي بقلبٍ نقيٍّ وبراءةٍ طفوليّة دخلت قلوب السامعين، وتوجّهت بالعهد والقسم للسيّدة الزهراء (ع) بالتزامها بتكاليفها الشرعية وصمودها أمام أعداء الدّين.
بعدها توجه اﻷخ مدير المدرسة بقلبه اﻷبوي إلی المكلفات و الحفل الكريم في كلمة تهنئة و تبريك بمولد السيدة الزهراء (ع) الذي زيّن احتفال التكليف في المدرسة حيث أنها ( عليها السلام ) جسّدت في اخلاقها و سيرتها و حجابها كل المعاني الفاضلة و الصفات العليا، ودعى المكلّفات إلى اتّخاذها مثالاً و قدوةً في حياتنا و سلوكنا.
و علی موسيقی احتفال التكريم، وبإتقانٍ وحبٍّ وجماليّة لا مثيل لها، قدمت المكلفات فقرةً فنّيةً بعنوان الطهر جوهرتي على المسرح، ممّا أحدث وقعاً ورونقاً خاصّاً للاحتفال في نفوس الحضور.
و علی بركة الصلوات المحمدية قدم راعي الحفل سماحة الشيخ عبد المنعم قبيسي التهنئة للمدرسة و اﻷهل و المكلفات. و ذكر أن الاحتفاء ببلوغ سن التكليف الشرعي في هذا الجو المفعم بالفرح و البهجة يشكل مناسبة تستحق التقدير و الثناء ﻷنها تترك أثراً معنويًّا و ايمانيّاً كبيرا في نفسِ المكلّفة و شخصيّتها الملتزمة.و رأی سماحته أن السيدة الزهراء (ع) كان لها حضور كبير في ساحة العمل الجهادي علی مدی عمرها الشريف. والاقتداء بها يعني مواجهة الصعاب بالثقة بالله و التوكل عليه و الصبر و الاستعداد الدائم لردّ كيد اﻷعداء الذين فشلوا في كل ما لجأوا إليه من حروب و مؤامرات و دسائس. و صمودنا إنما مردّه إلی إيماننا و ثباتنا و عزمنا علی الوفاء بما عاهدنا عليه الله و رسوله في مقاومة الظالمين.

و في لحظة التّتويج توافدت المكلّفات و نورهنّ يسعی بين أيديهن، لاستلام هداياهنّ الغالية التي كانت عبارة عن نسخة من القران الكريم موقعة من سماحة اﻷمين العام السيد حسن نصر الله (حفظه الله) و سجادة صلاة و CD “ﻷنك ريحانة” يتضمن أحكام الحجاب الشرعي إضافة إلی لباس شرعي مقدم من مؤسسة سنا للألبسة الشرعية لكلّ مكلّفة.
كل عام و #الزهراء_قدوتي

شاهد أيضاً

بدك سمكه طيبه … مسمكة عكنان في صور بخدمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *