أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات و مقابلات / الشهيد حسين شعيتلي السلام لروحك الطاهره

الشهيد حسين شعيتلي السلام لروحك الطاهره

لم تكن حكايةُ أمي بالأمس كلاماً عابراً كباقي الحكايا التى نسمعُ بها .
فهي قد اشرقَ وجهُها وارتعدت فرائصُها قائلةً أنصتوا قليلاً يا ابنائي …
وقد شدنا اليها رخيمُ الصوت ونبرةُ الشوق لما ستُدليه في مجاري أفهامنا .

#ثم_قالت؛
كان والدكم في السنوات العجاف حاملاً مِنجل البنادق . يحصدُ فيها الخوف والأمل معاً .

الخوف الذي استصحبَ الناس في أفكارها والأمل الذي زرعتهُ أناملُ العلم والجهاد .

فكان يتخطفَ حياته بين المنايا من حوله، وكنتم أنتم كالورود في بستان جهاده .

فحملَ أوزار الماضي مع ماضيه وعبء الآتي بمنجله،
حتى حصدتهُ الأيام مع الأوفياء فكان شهيداً بحجم وطن وقبضة حُسينية .

#وفاضت_الام؛
هذا قلبي يستجمعُ نبضهُ مع فيضِ العيـوُن في غابةِ الحياة .
فأيُ عينٍ تتسابقُ مع أُختها ؟
وأيُ نبضٍ سـيطرُق باب الذكرى ومفاتيح الزمن المشدود حول غابتِنا ؟

هــوُ الأبُ الثائرُ على عـِصابة الزمن العُنصري والحـفيدُ المُنتظرُ لعتق الخـوابي في سراديبها .

أما الابنُ فهـوُ الحاملُ لشُعلةٍ تتوقدُ في ضمـيره وتلمعُ في بصرهِ من دون مرايا .

#وأكملت_الام؛
أولادي لا تحملوا هماً قد أتعبَ أبيكم وأوزاراً قد لاحت في أعوام قد تلاشت ذكرياتها إلا من داركم وأذهانكم وبعض المحبين .

فأنتم ومنذُ سنوات الإعصار تنحنون إنحناء المتواضع لمجد أبيكم .
والحريُ أن ترفعوا هاماتكم،
وأن تُنزلوا أعباء الماضي عن كهل حياتكم .
فلا تموتوا من بعد إستشهاده، فالحياة عنده كانت أمل .
وأنتم منه تحملون مشعال الحياة .

#ثم_تنفست_تنفْس_الصعداء_وقالت؛
أهل الميت أولى بحفظه .
فلا تعبئوا بالكرنفال المقام .
مهما تبرجوا،
فدماء أبيكم، قناديلُ صلاة تختزلُ محافل العابـِرين .
وأنتم أجمل وأكرم من حمل أسم وصفات أبيكم .

#أولاد_الشهيد_حسين_شعيتلي

شاهد أيضاً

بدك سمكه طيبه … مسمكة عكنان في صور بخدمتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *