الرئيسية / أخبار لبنان / الاحزاب العربية دانت العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله
Image00002

الاحزاب العربية دانت العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله

دان الامين العام للمؤتمر العام للاحزاب العربية قاسم صالح العقوبات الاميركية على ايران وحزب الله بتحريض خليجي.

ورفض صالح في بيان “مواقف بعض الأنظمة العربية الرجعية وعلى رأسها موقف المملكة العربية السعودية الداعمة للإرهاب المتساوي  مع قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيف حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري منظمة إرهابية وتبني العقوبات الأمريكية بالتضامن مع الدول التي تدور في الفلك الأمريكي السعودي، وما إسراع كيان العدو للترحيب بالعقوبات وتأييده لها سوى تأكيد على مدى التنسيق بين هذا الكيان والإدارة الأمريكية ودول مجلس التعاون الخليجي، خاصة وأن هذه الإجراءات تترافق مع التصعيد الصهيوني الوحشي ضد شعبنا في فلسطين الرافض لقرار نقل السفارة المشؤوم وارتكاب الكيان الغاصب المجازر اليومية بحق المتظاهرين العزل من نساء وأطفال وشيوخ بمواجهة مسيرات حق العودة وارتقاء مئات الشهداء وآلاف الجرحى.

وأكد ان هذا “يستدعي من جميع أبناء الأمة التحرك ضد هذه الأنظمة البائدة والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والتمسك بالمقاومة كخيار أوحد لتحرير الأراضي المحتلة كافة، وإعلاء الصوت والقبضات دعما لقوى المقاومة وفي مقدمها حزب الله المجاهد وحلفائه .”
واشار الى “تتالي الانتصارات السياسية والعسكرية لمحور المقاومة من إنجازات الجيش السوري وحلفائه في دحر الإرهاب إلى انتصار إيران في تحديها لقرار الرئيس ترامب بالانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي لتبين للعالم أجمع قوة وإرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تثبيت حقوقها المشروعة ومواجهة المشاريع الغربية، وصولاً إلى انتصار محور المقاومة في المعركة النيابية في لبنان ليؤكد بما حققه وحلفاؤه على صلابة الحاضنة الشعبية لمشروع المقاومة، كل ذلك والمشروع المعادي مستمر في محاولة تمرير مشاريعه التقسيمية والتوسعية لفرض صفقة القرن التي وئدت قبل أن تولد بفضل إرادة شعوبنا المقاومة والمؤمنة بحقوقها وثوابتها”.
ورأى أن “الأمريكي وأتباعه من دول خليجية وعربية وغربية يستمرون بمحاولات ضرب محور المقاومة وإضعافه وكان آخرها قرار وزارة الخزانة الأمريكية بوضع السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله ونائب الأمين العام الشيخ نعيم قاسم ورئيس المجلس التنفيذي السيد هاشم صفي الدين وعدد من مسؤولي حزب الله وأيضا بعض الكيانات والقادة الإيرانيين على لائحة العقوبات الأمريكية ولائحة الإرهاب وما تبعه من قرارات لنظام آل سعود وأتباعهم بذات السياق، هذا القرار الصهيو-أمريكي الذي يتناغم ويتماهى مع المشروع الصهيوني في المنطقة الهادف إلى نزع سلاح المقاومة الذي هو عنصر القوة الذي تملكه الأمة بمواجهة أعدائها، إنما هو رد على التطورات النوعية التي قرأها الأمريكي والصهيوني بعد الإنجازات التي حققها الجيش السوري بتحرير محيط دمشق كاملاً واستهداف المواقع العسكرية الصهيونية في الجولان المحتل ورسم قواعد اشتباك جديدة للصراع العربي الصهيوني ووضع حد للعربدة الصهيونية على يد أبطال الجيش السوري والمقاومة كما وإجلاء الإرهابيين من ريف محافظتي حمص وحماه”.

 

Image00002

شاهد أيضاً

5aead1629691a_3

تيمور جنبلاط مغردا: نفتخر بتوقيع حمادة مشروع تثبيت متعاقدي الاساس

وطنية – غرد تيمور جنبلاط عبر حسابه على “توتير” قائلا: “نحن من أنحزنا دائما الى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *