الرئيسية / بأقلامنا / ماجرى أمس في بيروت نتيجة التحريض المذهبي بقلم حيدر حيدر
Image00004-92-540x330

ماجرى أمس في بيروت نتيجة التحريض المذهبي بقلم حيدر حيدر

منذ مساء السبت المنصرم التزمت الصمت عن الكلام السياسي والانتخابي ، ولكن ما حصل ليل أمس يجعلنا جميعنا في دائرة الاتهام والمساءلة !!! ما حصل أمس في شوارع بيروت وبعض المناطق الأخرى إنما هو نتيجة طبيعية جداً بناء على حجم التجييش والتحريض المذهبي والطائفي والمناطقي الذي سبق العملية الانتخابية. وعليه فجميع الذي صعدوا المنابر وأفاضوا علينا من عنجهية وتحريض ولغة قاتلة مسمومة طائفياً ومذهبياً يتحملون المسؤولية المباشرة عن كل فعل ورد فعل حصل بين الناس في الشارع. ما سمعناه أمس نهاراً من خطابات وطنية وحدوية ومسؤولة ومتزنة عن لسان الرئيس بري والسيد نصرالله وسعد الحريري لا يعبّر أبدا عن حجم الجهل والتخلّف الذي تغرق فيه القواعد الشعبية المتفلتة من القيود والأخلاق . وهذا يدل خير دلالة على حجم الهوّة في مجتمعنا غير المحصّن حتى اليوم بالوعي والإدراك . إن الأعمال الشاذة بكل القيم والمقاييس التي حصلت أمس لا تمثّل نهج المقاومة وجمهورها ولا تمثّل أهل بيروت وناسها . إنما نخشى من طوابير خفية تعمل ليل نهار لإثارة البلبلة والفوضى وخلق جو مشحون مذهبيا وطائفيا ومناطقيا لتمرير ما لم يستطيعوا تمريره عبر صناديق الاقتراع من جر لبنان الى ساحة صراع بين اهله وخلق جبهات تعيدنا الى العام 1975 . على أبناء الوطن الواحد العودة الى الرشد السياسي والأخلاقي والديني حماية للبلاد من شر العباد . والالتزام بالخطاب الهادىء والرصين الذي سمعناه أمس من أغلب القادة والزعماء . نحن في بداية مرحلة تاريخية جديدة ومهمة ونعوّل على ما أعلنه سماحة السيد نصرالله أمس من الالتفات الى حرمان وقهر وجوع الناس والعمل على تأمين حقوقها الطبيعية وتحمّل السلطة للمسؤولية اتجاه شعبها في بناء وطن يليق بالحياة ويليق بالتضحيات الجسام التي قدمها الجميع على مذبحه . إن الأخطار المحيطة بنا تجعلنا في دائرة الاستهداف على الدوام وعلينا واجب قومي ووطني وأخلاقي في حماية بلدنا من أي فتنة او عبث بالأمن واخلال بالنظام وعلى جميع الأحزاب مسؤولية ضبط عناصرها والمنضوين تحت لوائها منعاً للاضطراب والضرر بمصالح الوطن . فلنكن على قدر من الوعي خلاصاً للبنان !! حيدر حيدر

Image00004-92-540x330

شاهد أيضاً

hqdefault (1)

“تعليق على تعليق

ليت السيد نواف الموسوي لم يعلق على عمل نادين لبكي السينمائي الذي نال جائزة لجنة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *