أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / على جُنحِ موت بقلم الأستاذ حيدر أحمد حيدر

على جُنحِ موت بقلم الأستاذ حيدر أحمد حيدر

على جُنحِ موت

وصلاة

أجرانٌ تختصرُ باقةَ اللّون

ملحَ الأرض

مزنَ الصبح …

وزهراً تفتّح على … دم

… يا قبلةَ الحبّ

يممتُ وجهي نحو عينيكِ

ورفعتُ الدعاء

رتّلتُ في محرابكِ الكونيّ

كلّ آياتِ البقاء

لعلّني ذاتَ شمس

أمسي عاشقكِ الأبديّ

ولا أبقى وحيداً فوق الدروب

… قانا …

اختصارُ وجعٍ … وعرس …

يا طفلةً تلاعبُ الضوء

حينَ تموت

تفوحُ أطيابُ الوجود

وكلّما أمعنَ السّيفُ في روحكِ

تزدادينَ بهاءً

تتبرّجينَ كلّ مساء

كمَن تلقى محبوبها السريّ

ما بينَ المغارةِ … والرّصاص

… قانا …

أيتها المتمردةُ البهيةُ

تحتَ رايةِ السّلام

تنامينَ … تحلمين …

فوقَ الروابي

في “الساحةِ” العتيقة

تمرّينَ في ” البركة ” تتهادين

وعندَ مطلعِ الفجر

تطلُّ ” صالحة ” مع المئذنة

تُنادي الجامعَ ” الشرقيّ

” ليصدحَ صوتُه تحتَ ” الملّولة ”

فتستفيقُ ” الخَشنة ”

وتركضُ نحوَ ” الحافور

” علّها تُلاقي كلّ الأسماء

…. قانا …

يا ملاكاً يحملُ صليبَه

ويتلو الآيات

تسيرُ على جُلجلةِ آهاتِها

بين الأنّة … والأنّة

… استريحي قليلاً

… غداً … عندَ انبلاجِ النور

ستُعلنينَ موتَكِ القادم

ويحيا … الوطن …

حيدر أحمد حيدر

Image00004

شاهد أيضاً

أبناء الإمام الصدر يرفضون ان تكون حركة أمل مكسر عصا لأحد .بقلم المستشار خليل محمد الخليل

قبل ايام طرحت تساؤلا من يسعى الى شيطنة حركة امل ؟ ولماذا الحركة لا تدافع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *