الرئيسية / شخصيات / السيرة الذاتية لرئيس لقاء الفكر العاملي وإمام بلدة عيناثا السيد علي عبد اللطيف فضل الله
WhatsApp-Image-2017-12-08-at-12.34.40-PM-536x330

السيرة الذاتية لرئيس لقاء الفكر العاملي وإمام بلدة عيناثا السيد علي عبد اللطيف فضل الله

نشأته:
– ولد سنة 1960 في الثامن من تموز.
– تلقى علومه في مدارس الضاحية الجنوبية.
– حصّل على الشهادة الثانوية من مدرسة حارة حريك الرسمية.
– تابع دراسته الجامعية في معهد العلوم الإجتماعية حتى شهادة الدبلوم في الدراسات المعمقة (علم اجتماع المعرفة).
– تربّى في بيئةٍ تمتّد من أحد أعلام الفقه و الشريعة في عصره المجتهد السيد محيي الدين فضل الله، وهو جده لأبيه إلى جده أحد رواد النهضة العلمية والإصلاحية العاملية المجتهد السيد نجيب فضل الله. ومؤسس الحوزة العلمية في عيناثا.
وعمّه المقدس السيد عبد الرؤوف فضل الله وهو من رواد الإجتهاد والورع. وعمه السيد محمد سعيد فضل الله هو أحد روّاد الحوزة العلمية في النجف الاشرف والذي توفي وكان ممّن يشار إليه في زعامة الحوزة العلمية. والده العلاّمة السيد عبد اللطيف فضل الله وهو أحد الأعلام العامليين علمًا و أدبًا و سيرة. وابن عمّه المرجع السيد محمد حسين فضل الله الذي تربّى على فكره وتجربته التنويرية.
– والدته السيدة فاطمة الأمين ابنة السيد عبد الحسين الأمين من العائلة العلمية لآل الأمين في شقراء وجدّها المجتهد الشيخ حسين مغنية أحد أعلام عصره المبرزين في جبل عامل.

دراسته:
– بدأ دراسته وقد تفتح وعيه العلمي في بيت والده العلامة السيد عبد اللطيف حيث كان حوزة للعلم يقصده الطلاب لتلقي الدروس الشرعية، واستكملها على يد بعض الفضلاء من الحوزة العلمية الذين انتدبِوا من سماحة السيد المرجع محمد حسين فضل الله لذلك.
– وقد استكملها بالمتابعات والاهتمامات الثقافية و المعرفية والاستفادة المكثفة من المنابر العلمية و الدروس التي كان محورها المرجع السيد محمد حسين فضل الله قدس سره و بعض المبرزين من علماء الدين.
– تلقى العديد من الدورات الثقافية في الاتحاد اللبناني للطلبة المسلمين ومارس دورًا متقدمًا في نشاطاته و فعالياته الفكرية.
– أدار و أشرف على النشاطات الإسلامية و الندوات الفكرية و الدروس المسجدية في عيناثا و المنطقة المحتلة في مرحلة الإحتلال الإسرائيلي بتوجيه المرجع السيد محمد حسين و بغطاء ديني من عمه آية الله السيد عبد الرؤوف ووالده العلامة السيد عبد اللطيف الذي كان من المتصدين للإحتلال ورموزه و الصوت الذي انطلق لمواجهة ظلم الاحتلال و أعوانه و ممارساته.

أول المقاومين:
– كان أول من أطلق العمل الإسلامي المقاوم في المنطقة المحتلة من قبل العدو الصهيوني ومتعاونًا مع اخوته وابن عمه العلامة السيد محمد علي فضل الله حيث كان لذلك الاثر الكبير في بث الوعي الديني ومواجهة حركة التطبيع في منطقة بنت جبيل. وقد تميّز السيد علي بحركيّة فاعلة فعمل على تأسيس فوج كشفي وكان ذلك التأسيسات الأولى للعمل التنظيمي المقاوم في عيناثا والمنطقة المحتلة. وقد تعاون مع مجموعة الكوادر القيادية ومنها الشهيد القائد الحاج سمير مطّوط.
كما كانت تربطه علاقة جهادية وتنسيقية مع قائد المقاومة المؤمنة الشهيد زهير شحادة ومعاونه الشهيد غالب عوالي.
– عمل على إعداد و احتضان الطلائع الاولى للمقاومة متعاونًا مع التشكيلات القيادية الأولى لمشروع المقاومة. وقد عمل على تنمية الكوادر العاملة ضمن المنطقة المحتلة حيث كان له دور بارز في دعم صمود الناس في وجه الاحتلال و أعوانه. في إطلاق العمل الجهادي الميداني الفاعل داخل المنطقة المحتلة حيث سُجّلت الكثير من العمليات المؤلمة وذلك ضمن اعترافات الاحتلال الواردة في الأرشيف.
– عمل على مواكبة حركة المقاومة في الضاحية الجنوبية من خلال رفع صوت المنطقة المحتلة والعمل على الدعم المعنوي والمادي لإبناء المنطقة وقد قام بالتعاون مع الخيّرين بشراء مركز ثقافي و اجتماعي في الضاحية الجنوبية ليكون بمثابة ملتقى.

بين الدين والناس:
يمارس دوره الديني و التبليغي و التثقيفي من خلال إمامة بلدة عيناثا منذ التحرير حيث يعمل على رعاية شؤون الناس الدينية و الإجتماعية ويقوم بالتوجيه و الإرشاد عبر منبرالجمعة و ممارسة دور الخطابة الموجه لتنمية الوعي ورفع صوت الناس ضد الفساد والاهمال .

– أطلق منذ التحرير في العام 2000 “المنتدى الفكري لإحياء التراث العاملي” والذي تحول في مطلع العام الحالي الى “لقاء الفكر العاملي” مع تحديث في البنية التنظيمية وبإنطلاقة باهرة وواثبة وواثقة وجال منذ مدة ويقوم اخيراً بتوسيع مرحلة التواصل ليكون عابراً لكل الجغرافيا والطوائف والمذاهب اللبنانية حاملاً هويته العاملية ومحافظاً على إرث اجداده وذلك، لتنمية الحالة الثقافية ولمواكبة المقاومة ورفع مستوى الوعي لمواجهة التخلف و الجهل وقد، حوّل عيناثا إلى منبر و مقصد للعلماء و المفكرين و المثقفين و الشعراء حيث قصدها كل هؤلاء من ابنان و العالم العربي للمشاركة في العديد من المؤتمرات و المهرجانات و الندوات.
– من القادة الميدانيين المعبّرين عن نهج الإنفتاح و الوعي الذي يمثله المرجع السيد محمد حسين فضل الله.
– عمل على تحصين الوعي الديني و إعداد الكوادر المقاومة ومواجهة حالة التطبيع وكسر حالة الخوف من خلال العمل الميداني الرافض للإحتلال وهذا أدى إلى احتكاكات ومواجهات مستمرة وترافقت مع التهديدات والمضايقات لوالده السيد عبد اللطيف حيث أُجبر على ترك المنطقة تحت ضغط الممارسات و المضايقات التي لم يعد معها استمرار العمل الجهادي.

– تابع دوره خارج منطقة الإحتلال بعد الانتقال إلى مدينة صور في العام 1984، حيث تابع تحصيله العلمي والاهتمام الميداني بشؤون الناس والعمل على حل النزاعات وفصل الخصومات و متابعة قضايا الفقراء والمستضعفين وخصوصاً الذين تعرضوا لظلم الإحتلال.
– أدار العديد من النشاطات الفكرية و حلفات التدريس في مسجد عيناثا وفي الضاحية الجنوبية متعاوناً مع شقيقه الدكتور السيد محمد صادق فضل الله.

– من المؤسسين للجنة مسجد بئر العبد مع العديد من الكوادر الإسلامية المعروفة وهي من التجارب المؤسّسة لإنطلاقة النشاطات الإسلامية العامة.وكان من الفاعلين في اللجنة الثقافية في منطقة الغبيري مع بدايات انطلاقة الثورة الإسلامية. حيث انطلق عنوان اللجان الإسلامية كحالة تنظيمية أولى للعمل الإسلامي في لبنان و كان من المواكبين و المشاركين.
– كان من أوائل الذين أطلقوا العمل الاسلامي على المستوى الطلابي في الثانويات و الجامعات من خلال دور قيادي متميز.

وكالة شرعية:
تميزت علاقته بالمرجع المجدد الفقيه العلامة السيد محمد حسين فضل الله ببعدها الابوي والرسالي وكلفه بممارسة دوره التبليغي والثقافي. ولثقته بإبن عمه حمله المرجع السيد محمد حسين السيد علي وكالته وهو يمارس دوره في اكثر من جانب بما يحفظ شؤون الناس ويلبي حاجاتهم في مختلف المجالات.
WhatsApp-Image-2017-12-08-at-12.34.40-PM-536x330

شاهد أيضاً

29425919_1441499542627544_4462454519279648768_n

ملتقى ” الأطر المعرفية و الابستيمولوجية لعلوم الإعلام يكرم الدكتور الجزائري العربي بوعمامة

ملتقى ” الأطر المعرفية و الابستيمولوجية لعلوم الإعلام والاتصال ” بمستغانم الرابطة العربية لعلوم الاتصال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *