الرئيسية / مقالات / قبل أن أدخل كلية الأداب بقلم الشاعرة هبة الله قضامي
IMG-20160125-WA0110

قبل أن أدخل كلية الأداب بقلم الشاعرة هبة الله قضامي

قبل ان ادخل الجامعة كلية الاداب كتبت الكثير من المقالات وانا لم اكن اعرف افلطون ولا طلابه لم اكن مطلعة على اي كان حتى الشعراء من هو الجاحظ ومن يكون المتنبي
بداية توجهت من العلمي اي من المعلوماتية الادارية الى الحياة ورحت اتعثر هنا هناك اكتب امزق الاوراق ثم اعيد ترتيب ذاتي …
ولكن وما زلت على قناعاتي السابقة وانا بكامل احساسي ان اللغة هي الاحساس الكامل المشبع بالحنان المتدفق من ينبوع الماء والعطش وحاجتك الى ما تشتهيه كانك تشتهيه ، يتبع ذلك الاسلوب وادارة المعنى بالتالي ادارة الجملة والتصرف بها والحنكة والدهاء على المعنى واستخدام العبارة لطوعك الشخصي تطلبها فتحضر كانك الساحر وهي الجن ..

مع هذا وللوهلة الاولى وبعد دخولي كلية اللاداب ولم احضرها لحصة واحدة على الاقل لمعارضة دوام العمل مع دوام الدراسة ..فاخذت لي زاوية لي في المنزل ورحت ادرس كل منهاج بوقته وقررت ان لا اخضع للامتحان فشهادتي ما اكتسبه وليس ما اعلقه فوق الحائط ..
فصدمت بافكار الفلاسفة واني كتبت الكثير من الافكار المماثلة وانا لم ادرك يوما من المدرج تحت خانة شاعر ومن المصنف تحت خانة فيلسوف ..لم اكن اعرف افلطون من ارسطو من ابي نواس . . . …
كيف تصدف اننا نؤمن باشياء ولم نتعلمها كيف تتطابق نظرياتنا مع البعض ولم ندركها سابقا ؟؟
ما هي المعلومات التي تراودنا بالفطرة وكم تتصل مع افكار الاخر هل هناك عالم ما يوحد الافكار حتى داخل مفهوم الفطرة ؟؟
نعم والدليل ان الطفل لا يعرف ان ثدي امه هو الحياة
لكن ياخذ ما يناسب فمه وهو ثديها
والطفل قاصر التفكير انما كامل التقدير قدر له ان الثدي حاجته وليس فمها او بوسة خدها ..
فهل المدرسة تحدد بالشهادة من الناحية العملية نعم ولكن من ناحية الحياتية اي باتجاه الاحساس كلا فالاحساس حر السبل وحر المضي لا يفكر باي كان حين يريد التعبير …والتعبير غير التفكير التفكير يخضع للتطبيق.. بينما التعبير قد يخضع للتطبيق او لا يخضع فياخذ شكل الخيال والصور الابداعية قد لا يطبقها لانه بالاصل استمدها من تعبيراته ولحظة تحرر العقل من قيوده الاجتماعية والبيئة والمناخ والطقس فقط يذهب مع تفاعلاته الذاتية لا العقلية ويصبح خاضعا لاحساسه ورغبته …
ولتعثر الحياة وكوني لم استطيع متابعة الجامعة في التخصص الثاني …
ادركت اني استطيع ان اشتغل على افكاري واتخصص بمفهومي واستطيع ان اشكل نظرياتي على الاقل تجاه ذاتي وادراكي …
ليس عيبا ان نتخصص بانفسنا ونشكل نظرياتنا طالما جميع افكار ونظريات اكبر العظماء قد طعن بها او تم معالجتها لاحقا ، وهم لم يتخصصوا عند احد فقط تخصصوا عند انفسهم .

كنت اتمنى ان اتابع دراسة الاداب . .. لكن الاداب تبدا بتكوين الانسان وفلسفته وكم غمراه واحتكاكه مع الحياة ،تجاربه ،معناته ، الكتاب لا يصنع منك اديبا
ما يصنعك حروبك مع الحياة وهي تعارضك في كل لحظة، تهدد عيشك ،خوفك، فرحك، وحدتك، تاملك ..
فهل تزرع وردة بلا تراب .
عليك ان تكون مزارعا فالوردة لا تنمو بذاتها انما على يدك، وحتى لا تنمو بلا مزراع، فلن تنفعك في الحياة حديقة جارك الجميلة ان كنت لا تمتلك جنينة خاصة بك تضع بها لمساتك تخيلاتك افكاركك اختيارك لطبيعة البذور في داخلها ..
وتاكد دائما ان بساتين وحقول الناس هي ملكا لهم اما بستانك هو انتاجك انت…
بقلم :

هبة الله قضامي

IMG-20160125-WA0110

شاهد أيضاً

wp-image-370968726

8 آذار: اولويتنا بعد الانتخابات عودة النازحين وتفعيل العلاقات مع سوريا بقلم علي ضاحي

8 آذار: اولويتنا بعد الانتخابات عودة النازحين وتفعيل العلاقات مع سوريا علي ضاحي- جريدة الديار- …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *