بأقلامنا

هاني بحر رجل التربية والاخلاق الرياضية والوطنية ٠٠٠بقلم الدكتور عماد سعيد

برحيل الاستاذ هاني بحر تفقد صور احد اعمدة التربية والاخلاق والتعليم في صور مدينة الحرف ليرحل معه تاريخ طويل من النضال والكد والاجتهاد في سبيل لقمة شريفة واكتفا؛ اخلاقي وانساني٠ كثير العمل عصامي صنع ذاته بكل شجاعة وصبر عرفته في ايام الكفاح والتعب والرزق الحلال وذكريات كثيرة تجمعنا مع هذا الرجل المثقف المتواضع صانع جيل بل اجيال ٠٠عاش في زمن صعب وبنى ما يفيد مجتمعه كان الممتاز المتميز الصوري الاصيل احب المدينة حتى العشق فكان الرياضي الخلوق والمربي الناجح انه من جيل الاساتذة الذين تربينا على اياديهم الطاهرة ٠٠٠يعرف طلابه في الكلية الجعفرية في السبعينات من القرن الماضي كم كان صادقا صدوقا ٠٠٠لم يعرف الكسل كان مجتهدا في زمن الدراسة فتقدم الصفوف وكان الاول في المسيرات والمباريات والمهرجانات ٠٠٠يرحل برحيله زمن مشرق وضا؛ وتغيب بغيابه شموس واقمار ويشرق فجر وطن يعاني ويتعذب ٠٠ رحمك الله استاذ هاني ٠٠٠اللقب الاجمل والاحب الى قلبك ٠٠ستحضنك ارض صور وترابها مكانك هناك جسدا وروحك في السماء الجميلة وما احوجنا الى امثالك اخي وصديقي ابن مديتنا الشهم الخلوق رحمك الله ٠٠٠ما كان لنا سوى الحب اليك وانت الحي وسيبقى حبنا اليك رغم وفاتك و ما دامت فينا حياة ٠٠٠ د٠ عماد سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى