أخبار فلسطين

لقاء وطني موسّع لدعم أسرى الحرية

تأكيداً على دعم الأسرى وحقهم في انتزاع حريتهم من براثن الإحتلال الصهيوني ووفاءاً للمقاومة الوطنية والإسلامية في الذكرى ال ٣٩ لانطلاقتها، نظمت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، لقاءاً وطنياً موسعاً في قاعة مسجد الفرقان في مخيم برج البراجنة ظهر الثلاثاء ٢١-٩-٢٠٢١.
حضر اللقاء منسق الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة معن بشور، ممثل سفير دولة فلسطين في بيروت عضو منطقة بيروت في حركة فتح خالد عبادي، ممثلو الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية والفلسطينية، وكانت مداخلة لبشور حيّا فيها شهداء صبرا وشاتيلا التي اختلطت فيها دماء الفلسطينيين والعرب في مجزرة عُرفت أنها من أبشع المجازر في القرن الماضي.
واعتبر بشور أن المعركة مع العدو الصهيوني هي معركة وجود وليست معركة حدود، وما يعني ذلك من حرب طويلة، كاشفاً أن القوى الوطنية والعربية تسعى إلى إطلاق يوم عربي لمواجهة الطبيعة الإجرامية والعدوانية للعدو الصهيوني.

وكانت كلمة لممثل الجهاد الإسلامي محفوظ منور، اعتبر فيها أن العدو الصهيوني حاول زرع الشقاق بين المجاهدين والأسرى المحرَّرين والأهالي في الأراضي المحتلة، لكن وعي الفصائل والأهالي أحبطوا المخططات الصهيونية، معتبراً أن نجاح الأسرى الأبطال في انتزاع حريتهم يعني حكماً تهشيم الهيبة والصورة الصهيونية، التي عمل عليها هذا الكيان منذ قيامه.

وكانت كلمة لممثل الحزب السوري القومي الإجتماعي سماح مهدي، اعتبر فيها أن عمليات المقاومة أدّت مهمة الاقتصاص من أعتى قوة استعمارية في المنطقة، مؤكداً أن نهج المقاومة هو اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو الصهيوني. واعتبر مهدي أن العملية الأخيرة أثبتت للعالم أن المقاومين الفلسطينيين سينتزعون حريتهم مهما طال الوقت، مشدداً على ضرورة عدم اعتبار إعادة اعتقال المقاومين على أنه انتكاسة بل هو نصر تحقق بمجرد خروجهم من زنازين الإحتلال.

وكانت كلمة لحركة فتح ألقاها مسؤول علاقاتها السياسية في بيروت خالد عبادي عبّر فيها عن فخره لما حققه الأسرى المحرَّرين، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيبقى ملتفاً حول قضية الأسرى، موجّهاً التحية إلى الأسرى الذين كسروا قيد السجّان واوصلوا صوت جميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال إلى العالم أجمع.
ورأى عبادي أن الأسرى المحررين لقّنوا درساً كبيراً للعدو الصهيوني، لأنهم بهروبهم أثبتوا أن الوحدة الوطنية هي العنوان الأساس لكافة مراحل الصراع العربي الفلسطيني مع الصهاينة، مؤكداً على التزام منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح بقضية الأسرى والمعتقلين.

وكانت كلمة لممثل التيار الوطني الحر رمزي دسوم، اعتبر فيها أن الأسير الفلسطيني يتمتع بميزة قل وجودها، وهي الإصرار على انتزاع الحرية والإصرار على الصراع مع العدو الصهيوني لانتزاع الحقوق الفلسطينية المسلوبة، مؤكداً أن خيار المقاومة هو السبيل الوحيد لتحرير الأراضي الفلسطينية وكافة الأراضي المحتلة.

وكانت كلمة لممثل حركة حماس أبو العبد مشهور اعتبر فيها، أن الأسرى مستمرون في نهج المقاومة على الرغم من إعادة اعتقالهم، مشدداً على ضرورة أن تنتفض فلسطين لأسراها وأهلها. وأكد مشهور أن الأسرى وعلى الرغم من إعادة اعتقالهم سيكونون على رأس المحرَّرين من سجون الإحتلال.

ثم كانت كلمة لممثل جبهة العمل الإسلامي الشيخ شريف توتيُّو، وجّه فيها التحية لجميع الأسرى والمحرَّرين الذين هزموا السجّان الصهيوني، مؤكداً أن عملية نفق الحرية على الرغم من قلة الإمكانيات سطّر فيها الأسرى أروع ملاحم البطولة وكشفوا زيف الإحتلال وممارساته القمعية بحق الشعب الفلسطيني المناضل لنيل حريته.

وكان في المناسبة العديد من الكلمات التي أثنت على بطولات الأسرى المحرّرين، وشدّدت على ضرورة الوقوف الى جانب المقاومتين الفلسطينية واللبنانية اللتان هزمتا العدو الصهيوني في أكثر من مناسبة، لتكسر بذلك زيف الإحتلال إنه القوة التي لا تُقهر في المنطقة. وحيّت الكلمات العمل البطولي الذي قام به الأسرى المحرّرين، وشدّدت أن ما حصل هو فضيحة زعزعزت الكيان الصهيوني محلياً ودولياً. وشدّدت الكلمات على الوحدة بين فصائل الثورة الفلسطينية لتحرير كافة الأراضي الفلسطينية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى