الرئيسية / أخبار صور والجنوب / الشيخ نبيل قاووق المعادلات السياسية والعسكرية وموازين القوى، وستؤسس لمرحلة جديدة،

الشيخ نبيل قاووق المعادلات السياسية والعسكرية وموازين القوى، وستؤسس لمرحلة جديدة،

رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن اضطرار جبهة النصرة لتغيير إسمها وجلدها وبيعتها يكشف زيفهم ونفاقهم وضعفهم وحجم هزيمتهم، وهم بذلك يعترفون بهزيمتهم في الميدان بعدما جربوا كل شيء، وحصلوا على كل السلاح، لأن الإنجازات الميدانية للجيش السوري وحلفائه في حلب وغيرها، غيّرت 1 فما بعد معادلات حلب لن تكون كما قبلها، وهي إنجاز جديد نراكم فيه الانتصارات، حتى نحقق النصر الأكبر بهزيمة المشروعين التكفيري والإسرائيلي.
كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد حسين موسى سلمان في حسينية بلدة مجدل زون الجنوبية، بحضور عدد من القيادات الحزبية، وفعاليات وشخصيات، وحشد من الأهالي.
واعتبر الشيخ قاووق أن جبهة النصرة باسمها الجديد “جبهة فتح الشام”، إنما يقصدون لبنان ودمشق، ولذلك فإن مشروع النصرة التكفيري العدائي الإرهابي لم يتغير، وكذلك نحن فإننا لن نغيّر ولن نبدّل تبديلاً، وبالتالي فإنه يجب على الدولة اللبنانية أن تؤكد بموقف رسمي لها، أن تغيير الإسم لا يعني إعفاءهم من الملاحقة والعقوبة، ولا يعني السكوت عن احتلال جبهة النصرة باسمها الجديد لجرود عرسال والأراضي اللبنانية.
وأشار الشيخ قاووق إلى أنه في الوقت الذي وجدت فيه السعودية فتوى لكل ما يؤدي إلى الفتنة وزرع الشقاق وتكفير المسلمين، فإنها لم تجد فتوى تحرّم العلاقة مع إسرائيل، سواء كانوا معارضة تكفيرية في سوريا مدعومة من السعودية تأخذ المال والسلاح والأوامر من العدو الإسرائيلي جنوب سوريا، أو من خلال علاقات سياسية واقتصادية بين النظام السعودي وإسرائيل، كما أنهم وجدوا فتاوى لقتل الأبرياء على قاعدة “من قتل مظلوماً عجلنا له إلى الجنة”، “ومن قتل ظالماً عجلنا له إلى نار جهنم”، ووجدوا فتاوى ليكفروا كل من يخالفهم حتى لو كان سنياً أو على المذاهب الأربعة، ووجدوا فتاوى لأخذ السلاح من أميركا، وهذا ما يحدث في الميدان، حيث أن جبهة النصرة تقاتلنا بصواريخ التاو الأميركية، وأيضاً وجدوا الفتاوى للاستعانة بالكافر على المسلم، ولقتل المسلم الذي كفروه على قاعدتهم المزعومة “أن قتال المرتد القريب أولى من قتال الكافر البعيد”، وليس المقصود بالبعيد أميركا، فهذه فلسطين محتلة، والتكفيريون موجودون عند السياج الدولي في الجولان إلى جانب الجيش الإسرائيلي، وإلى جانب الكيان المزروع في قلب الأمة، فهل هذا عدو بعيد أم قريب، أم أن العدو القريب بنظرهم هم أهل أفغانستان، وأهل مصر وليبيا وتونس.
وشدد الشيخ قاووق على أنه علينا أن نصرخ صرخة الحرمين الشريفين أمام بشاعة وقساوة مشهد العلاقات الإسرائيلية السعودية، ونقول إن حُرمة وشرف وقداسة الحرمين الشريفين تأبى أن تمسهما الأيدي التي صافحت العدو الإسرائيلي، وأن الأكفّ التي تصافح هذا العدو، غير جديرة وغير لائقة بخدمة الكعبة التي تصرخ اليوم بوجه النظام السعودي لتقول له “إذا ابتليتم بالمعاصي والخطايا فاستتروا”.
ورأى الشيخ قاووق أن صورة ومكانة السعودية ما عادت على ما كانت عليه، لأن تاج المملكة السعودية اليوم ملطّخ بدماء شهداء مجازر السعودية في اليمن، وملطّخ بعار التطبيع والاتصالات والزيارات لإسرائيل، بينما في المقابل، فإن المقاومة في لبنان هي جوهرة على تاج العروبة، وجوهرة تُزين رؤوس العرب، وتشع نصراً وكرامة وأمجاداً على الأمة العربية والإسلامية.

شاهد أيضاً

مدير عام وزارة التربية رعى الذكرى 75 للإستقلال في مجمع نبيه بري الثقافي

برعاية سعادة مدير عام وزارة التربية الدكتور فادي يراق ممثلًا برئيس المنطقة التربوية في الجنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *