أخبار لبنان

هيئة الرئاسة في حركة أمل: التسرب النفطي من ناقلة النفط الاسرائيلية مجزرة بيئية صهيونية وجزء من السياق العدواني الإسرائيلي المتمادي على لبنان

حذرت هيئة الرئاسة في حركة أمل بعد إجتماعها الدوري برئاسة رئيس الحركة الأستاذ نبيه بري من التداعيات الكارثية والخطرة على الساحل اللبناني الممتد من الناقورة البياضة، مروراً بمحمية صور الطبيعية والعباسية وابو الأسود وآبار المياه العذبة قبالة شاطئ القاسمية وصولاً الى منطقة الرملة البيضاء والسمرلاند في العاصمة بيروت، وذلك جراء التسرب النفطي ومواد القطران بكميات هائلة من إحدى ناقلات النفط التابعة لسلطات الإحتلال الإسرائيلي الراسية قبالة سواحل فلسطين المحتلة.

إن هيئة الرئاسة في حركة أمل إذ تدين هذه المجزرة البيئية الصهيونية، تعتبرها جزءاً من السياق العدواني الإسرائيلي المتمادي على لبنان حجراً وبشراً وسيادة وثروات، وتدعو في هذا الإطار الوزارات المختصة في حكومة تصريف الأعمال خاصة وزارات الخارجية والأشغال والبيئة الى تحرك عاجل وفوري على مختلف الأصعدة للحد من المخاطر الصحية والبيئية التي قد تسببها هذه المواد على الثروة السمكية والحيوانية في البحر وعلى صحة وسلامة القاطنين على طول الساحل الجنوبي من الناقورة وصولاً إلى بيروت اذا ما إختلطت بالرمال.

كما تضع هذه الكارثة مصدر رزق الاف العائلات من الصيادين في مهب هذه الجريمة الإسرائيلية الموصوفة.

وتدعو الحركة وزارة الخارجية إلى الإسراع  بتقديم شكوى عاجلة لمجلس الأمن الدولي وأمام المحاكم والمنظمات الدولية المختصة لوضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته للتحرك وتحميل الكيان الإسرائيلي كافة التبعات الناجمة عن هذه المجزرة وخاصة على المستويين القانوني والمالي.

وختمت الحركة بيانها بدعوة كافة الجمعيات البيئية وخاصة جمعية كشاف الرسالة الإسلامية وأجهزة المتطوعين فيها وجمعية الرسالة للإسعاف الصحي لوضع أنفسهم وإمكاناتهم بتصرف المجلس الوطني للبحوث العلمية في معالجة تداعيات هذه الكارثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى