الرئيسية / بأقلامنا / الشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود والذي لقب «بالشهيد» قبل استشهاده بعشر سنين نسبة لقصيدته

الشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود والذي لقب «بالشهيد» قبل استشهاده بعشر سنين نسبة لقصيدته

شارك اخبارنا

يصادف اليوم ١٣ / ٧ /١٩٤٨ ذكرى استشهاد الشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود والذي لقب «بالشهيد» قبل استشهاده بعشر سنين نسبة لقصيدته هذه :
سأحمل روحي على راحتي
وألقي بها في مهاوي الردى
فإمّا حياة تسرّ الصديق
وإمّا مماتٌ يغيظ العدى
ونفسُ الشريف لها غايتان
ورود المنايا ونيلُ المنى
وما العيشُ؟ لاعشتُ إن لم أكن
مخوف الجناب حرام الحمى
إذا قلتُ أصغى لي العالمون
ودوّى مقالي بين الورى
لعمرك إنّي أرى مصرعي
ولكن أغذّ إليه الخطى
أرى مصرعي دون حقّي السليب
ودون بلادي هو المبتغى
يلذّ لأذني سماع الصليل
ويبهجُ نفسي مسيل الدما
وجسمٌ تجدّل في الصحصحان
تناوشُهُ جارحاتُ الفلا
فمنه نصيبٌ لأسد السماء
ومنه نصيبٌ لأسد الشّرى
كسا دمه الأرض بالأرجوان
وأثقل بالعطر ريح الصّبا
وعفّر منه بهيّ الجبين
ولكن عُفاراً يزيد البها
وبان على شفتيه ابتسامٌ
معانيه هزءٌ بهذي الدّنا
ونام ليحلم َ حلم الخلود
ويهنأُ فيه بأحلى الرؤى
لعمرك هذا مماتُ الرجال
ومن رام موتاً شريفاً فذا
فكيف اصطباري لكيد الحقود
وكيف احتمالي لسوم الأذى
أخوفاً وعندي تهونُ الحياة
وذُلاّ وإنّي لربّ الإبا
بقلبي سأرمي وجوه العداة
فقلبي حديدٌ وناري لظى
وأحمي حياضي بحدّ الحسام
فيعلم قومي أنّي الفتى.

عن p n

شاهد أيضاً

يا أيها الموت تريّث. بقلم الدكتور عماد سعيد

شارك اخبارنا يا أيها الموت تريّث.. ثمة صرخاتٌ لم نطلقها، وشتائم لم ندفقها في وجه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *