الرئيسية / بأقلامنا / كورونا بين الصحوة و الرعب بقلم الإعلامي هلال سقلاوي

كورونا بين الصحوة و الرعب بقلم الإعلامي هلال سقلاوي

شارك اخبارنا

الان اصبحنا نعرف قيمة الاماكن و الاصدقاء.. الان اصبحنا نعرف كم جميل كان لقاؤنا في المقهى شرب القهوة كل صباح كنا نتحدث بكل شي بالسياسة بالفن بالطب بكل شي  و بعدها يذهب كل منا الى عمله يصارع الحياة في ظل واقع قاس .حتى اتت صدمة الكورونا على غفلة غيرت معادلة التفكير و الاحلام ، تسلل الفيروس الى العالم المتعب غير القواعد غير العادات أغلق المساجد و الكنائس فيروس لا يرى بالعين المجردة فرض تأثيره على كل شي ارغمنا ان نلزم بيوتنا زرع الخوف و القلق حتى سكتت المدن و صمتت المدارس اصبحت بلاد العالم كمدن الاشباح وكأنها تعيش في المجهول،  الحاضر خطر و الغد مخيف . فيروس لا يفرق بين لون و دين بين غني و فقير .

هذا الرعب ليس للمرح او المداعبة كان يجب ان يحصل نعم ايها السادة كان يجب ان يحصل  لكي تستيقظ البشرية من شر افعالها و لترتعش القلوب لعلها تتجه نحو الصواب و الخير . 

ما العمل ؟ العمل يجب ان نعود الى انسانيتنا التي فطرت على الخير و بعدها نذهب الى الله بقلوب صادقة لعلنا نوقف زحف شر افعالنا على هذا  الكوكب المسكين . 

وبعد كل هذا الضجيج نعود الى فنجان القهوة و ضحكة الاحباب دون رعب و خوف ونشكر الله.. ان بقينا احياء ..

عن Admin

شاهد أيضاً

من كلمات الإمام الخميني قده بقلم عبد الكريم الراعي

شارك اخبارنابسم الله الرحمان الرحيم من كلمات الإمام الخميني قده واجب على كل مسلم ان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *