الرئيسية / أخبار فلسطين / الجهاد تتقبل التبريكات باستشهاد كوكبة من مجاهديها

الجهاد تتقبل التبريكات باستشهاد كوكبة من مجاهديها

شارك اخبارنا

نظمت حركة الجهاد الاسلامي حفل تقبل التبريكات والتهاني باستشهاد عدد من كوادرها وقادتها في فلسطين وسوريا نتيجة الاغتيالات الصهيونية .
حضره ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية وشخصيات وعلماء دين وحشد جماهيري من ابناء المخيم
حيث القى كلمة حركة الجهاد الاسلامي عضو قيادة ساحة لبنان الحاج ابو سامر موسى اكد فيها وبحضرة الشهداء الذين رسمو لنا طريق العزة والنصر والفخار وليس طريق لانبطاح والاندحار هؤلاء الشهداء الذين قدموا دمائم الزكية في سبيل الله لتلعلو راية لا اله إلا الله خفاقة وليحكم الاسلام ويعم السلام الحقيقي المبني على الحق .
وقال موسى أن دماء الشهداء التي روت ارض فلسطين تؤكد ان ارض فلسطين كل فلسطين هي أرض ووقف اسلامي لا يجوز التفريط بها .
واضاف اننا أطلقنا على هذه المعركة اسم باس الصادقين لنقول للعدو الصهيوني وكل من لف لفه من الأنظمة الغربية والعربية المتخاذلة اننا مهما فعلتم ومهما قتلتم من أبناء شعبنا سنبقى بإذن الله صابرين محتسبين إلى الله لن نستسلم وسنمضي قدما نحو النصر والشهادة.
واستنكر موسى قول الذين يقولون ان سرايا القدس وحركة الجهاد الاسلامي بردهم يدخلون الشعب الفلسطيني في غزة بويلات الأمور .وأضاف أن الله يمُن على الامم بكثير من النعم ولكن الله مَن على ابناء الشعب الفلسطيني تحديدا في هذه المرحلة بوجود سرايا القدس وحركة الجهاد الإسلامي وحركات المقاومة الفلسطينة.
واكد موسى ان محور المقاومة الممتد من طهران الى العراق وسوريا وفلسطين وتحديدا قطاع غزة المحاصر استطاع ان يسقط كل الصفقات المشبوهة التي يسعى العدو الى تمريرها
كما اكد موسى ان سرايا القدس رسمت الخطوط الحمر وتبثت معادلة التوازن واسقطت مخطط الكيان الصهيوني من خلال عدم السماح له بتغير قواعد الاشتباك مؤكدة انها لن ترضى ولن تسمح ان يستباح الدم الفلسطيني و ستبقى يدها على الزناد قابضة وستبقى في الخندق الاول وصاحبة الطلقة الاولى والصاروخ الاول عند اي اعتداء يقوم به هذا العدو ضد ابناء شعبنا لافتا انه لا يمكن لهذا القاتل ان يقابل بغصن الزيتون وانما يقابل بالطلقة والصاروخ كما اكد موسى مقولة الامين العام وصبرنا وقوتنا في مواجهة الاعداء ولنذهب للقتال كما نذهب للصلاة مؤكدا على حكمة وحنكة سرايا القدس في ادارة المعركة .
كلمة رئيس الهيئة الاسلامية للارشاد القاها رئيس الهيئة الشيخ سعيد قاسم قال فيها ان هذه المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية والعالم العربي والاسلامي وتتمثل هذه المرحلة الجديدة في قول الشهيد الشقاقي لو اننا على حجر ذبحنا لن ننكسر ولن نستسلم ولن نساوم واضاف فضيلته اننا في مرحلة النضال هذه قد يسقط الكثير من الشهداء ولكننا على يقين باننا سنصل الى مرحلة نكون فيها يدا واحدة.
كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القاها عضو اللجنة المركزية للجبهة فرع لبنان احمد مراد قال فيها في حضرة الشهداء يتجدد الموقف والعهد لحركة الجهاد الاسلامي وكل احرار العالم .وقال مراد يجب على هذه الانظمة التحلل من كل لاتفاقيات والتزام خيار المقاومة نهجا واستراتيجية لمواجهة هذا العدو المتغطرس والمتربص بشعبنا.
كلمة حركة امل القاها صدر داوود قال فيها ان ما يجري اليوم هو استهداف لتصفية القضية الفلسطينية وتصفية محور المقاومة برمتها
كلمة تحالف القوى الفلسطينية في صور القاها المسؤول السياسي لحركة حماس في منطقة صور عبد المجيد عوض اكد فيها ان المقاومة ليست في وارد ان تتلقى الضربات وتصمت وتصبر صبرا استراتيجيا فعلينا ان نواجه القصف بالقصف والدم بالدم هذه معادلة ثبتت بدم الشهداء لا مجد عندنا اليوم الا للبندقية والا خيار الا خيار المقاومة والمواجهة والانتفاضة .
كلمة رئيس نادي بدر الكبرى القاها الشيخ ابو علي قدورة قال فيها ان الشهداء رفعو راس الامة عاليا رغم الحقد والمكائد التي تحيط بالقضية الفلسطينية وقال ان البوصلة هي قضية فلسطين وان الشعب الذي يتقدمه شهداء مصيره الى النصر حتما.

عن Admin

شاهد أيضاً

كارثة تحطم طائرة الرئيس أبو عمار

شارك اخبارنا [٩:٣٤ م، ٢٠٢٠/٤/٩] عبد فقيه: في مثل هذا اليوم من عام 1992 كانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *