أخبار صور و الجنوب

النائب عناية عز الدين في إفتتاح معرض “بالشتوية” لإبحار في صور:” لإعتماد سياسات تدفع باتجاه التحول الجدي نحو دعم قطاعات الانتاج الوطنية”

بدعوة من نادي المرأة إبحار وبرعاية إتحاد بلديات صور تم افتتاح معرض “بالشتوية” في مركز باسل الأسد الثقافي، بحضور راعي الإحتفال رئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق، النواب الدكتورة عناية عز الدين، علي خريس وحسين الجشي، مسؤول إقليم جبل عامل في حركة أمل علي إسماعيل والمسؤول الاعلامي في الاقليم علوان شرف الدين، رئيس بلدية العباسية علي عز الدين، رئيس بلدية يانوح علي جابر، نائب رئيس بلدية صور صلاح صبراوي وعدد من أعضاء البلدية، قائد القطاع الغربي الجنرال دييغو فيليبو فولكو، وحشد من الجمعيات الأهلية و فعاليات اجتماعية.

بدأ الحفل بكلمة ترحيبية لمديرة مركز باسل الأسد السيدة شاهيناز قهوجي هاشم أشادت فيها بجهود المشاركين الجبارة كما شكرت بلدية صور والاتحاد على دعمهم الدائم للمركز الذي تستفيد منه صور ومنطقتها.

بعدها ألقت رئيسة لجنة المرأة والطفل النيابية النائب الدكتورة عناية عز الدين كلمة دعت فيها الحكومة اللبنانية الجديدة الى اعتماد سياسات تدفع باتجاه التحول الجدي نحو دعم قطاعات الانتاج الوطنية في الزراعة والصناعة وتشجيع المشاريع الصغيرة والمبادرات الاهلية في الانتاج واكدت على ضرورة ان تضع الحكومة رؤية اقتصادية للبلاد ينبثق منها البيان الوزاري والسياسات والاجراءات .

واشارت عز الدين الى ان الحكومة اليوم تقع تحت مجهر المراقبة والمتابعة الشعبية والنيابية كما انها تشكل فرصة لإيجاد تغيير ايجابي على مستويات عدة، داعية الى تعزيز الوحدة الوطنية والحرص على الاستقرار وذلك في ظل الظروف الاقليمية والدولية شديدة الحساسية التي تسود بعد الاعلان عن صفقة القرن التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية بكل ابعادها، الارض والمقدسات واللاجئين وكامل الحقوق ،معتبرة ان اعلان صفقة القرن يتطلب تمسك اللبنانيين بثوابتهم وبعناصر قوتهم .

وتوجهت عز الدين الى الشعب الفلسطيني داعية الى تحصين الموقف الموحد والتكاتف وتعريز مقاومتهم .
وقد اشادت عز الدين بالمعرض معتبرة ان هذه الخطوة تشكل تذكيرا بقدراتنا على الانتاج وان بامكانيات متواضعة وبالاعتماد على ارضنا وزراعتنا ومهاراتنا الذاتية.

واضافت ان المنتجات والحرفيات التي عرضت في المعرض تشكل نواة في السلة الغذائية والاحتياجات المنزلية الضرورية وهذا يساهم بتعزيز الإنتاج المحلي والوطني بالإضافة إلى خلق مهن وفرص عمل للايادي العاملة و يخفض مستويات البطالة كما يؤسسس لدورة اقتصادية داخلية تعزز العملة الوطنية وتؤمن السيولة لعائلات متوسطة او قليلة الدخل.

تلاها قص شريط الإفتتاح وجال بعدها الحضور في أرجاء المعرض، علما أن المعرض سيستمر حتى الثالث من شهر شباط والمدة قابلة للتمديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى