أخبار عاجلة
الرئيسية / بأقلامنا / شهداء الجنوب 2006 بقلم د حسن سلمان فاخورى

شهداء الجنوب 2006 بقلم د حسن سلمان فاخورى

رجعت بالذاكرة لهذا العام خاصة حرب تموز!وتذكرت يوم استشهدت اختى زينب بطيران العدو وبقيت معلقة 33 يوم فى بناية الدفاع المدنى , وولدى جهاد يفتش عنها فى كل مشافى الجنوب معرضا نفسه للخطر الشديد –وانتقلت معه الى مشفى صور الحكومى ولم نترك صور ,نفتح البرادات والشاحنات المبرده –وكان الجيش المفدى يترأس المنطقه فى البص يشاركه رئيس البلديه عبد المحسن الحسينى رحمه الله حتى نهاية الحرب فبلغت الجثث 428 جثة وكنت بجانبه وليس كما ذكر البعض اسماء مزيفه ،علما أن أكثرية الجثث اطفال ونساء-حيث تلملم الجثث من من الطرقات ومن تحت الركام من قبل الدفاع المدنى والصليب الاحمر –وعن بعد تشم الروائح الكريهة مجبولة حتما بالامراض الخطرة –ولو حاولت التعرف عليها لصعب الوضع على الجميع من التشويه –ففكر الجميع بدفن الجثث فى محيط المشفى بجانب بعض الجثث عام1982 –وكذلك فى محيط ثكنة بنوا بركات –وقد بارك الاكثرية الساحقة من رجال الدين بالفتاوى –وفتحت المشافى للجرحى بدل المرضى العاديين –والموجودين- يوجد 8 أطباء و30 ممرض –والمال قدتأمن من وزارة الصحة مع علامة استفهام –فتجهزت النعوش واستعد الجميع –
ولن اترك الايام التى عشتها الا وسأتحدث عن مشفى صور الحكومى التى اعطيت الاوامر بتشييده ولم يزل الكلام كلاما –وهو كأطلال (امرؤ القيس )حيث يوجد أطباء وهميين –ورواتب سبع أشخاص 48 مليون زيادة أن القاعة بنيت من حساب الوليد بن طلال –وهى متروكة ومهملة ومفككة ومنتهية الصلاحية –ولا تستعمل رغم أنها جديدة –والاسرّة فوق بعضها البعض وحولت الى رفوف –أما ألة غسلى الكلى فمعطلة –وثالثة الاثافى فان الكهرباء للجيران تؤخذمن المشفى والوعود وعود وليس الحقيقة كالنبطية وصيدا -حيث يوجد لقاح الكلب ولا يوجد بمشافى صور-ومشفى الحكومى فيه رائحة الموت وبداخله وجوه المتواجدين- وجوه عابسة ومتألمه –فرحم الله اموات التاريخ والحروب وخاصة الشقيقة زينب ولانسامح رجال التخاذل
د حسن سلمان فاخورى صور

شاهد أيضاً

( رأى) ءاقامة أسبوع العزاء؟؟ بقلم الدكتور حسن فاخوري

عادة لاأعرف من أين أتت،لانها لم تنزل بها أية، ولم تتواتر بها رواية ،ولم يصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *