أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار لبنان / أبوالعينين أثناء تسلم جائزة نوبل المتوسط: اقتحمت الصحراء منذ 30 عاما لتعميرها.. والرئيس السيسي حمى العالم من الإرهاب.. سفير مصر بإيطاليا: رفع اسم مصر عاليا والجائزة تكريم لكل المصريين

أبوالعينين أثناء تسلم جائزة نوبل المتوسط: اقتحمت الصحراء منذ 30 عاما لتعميرها.. والرئيس السيسي حمى العالم من الإرهاب.. سفير مصر بإيطاليا: رفع اسم مصر عاليا والجائزة تكريم لكل المصريين

حصل رجل الأعمال محمد أبو العينين، الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية المتوسطية، رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي على جائزة “نوبل” للاقتصاد والدبلوماسية الدولية في دول البحر المتوسط لعام 2018، من منظمة البحر المتوسط، في حفل بهيج حضره ممثلين من 42 دولة حول العالم، وهو ما يعتبر انتصارا جديدا للدبلوماسية المصرية.

شهد الحفل شخصيات ايطالية و دبلوماسية بارزة، كما حضرة السفير هشام بدر سفير مصر بروما، والسفيرة بيه عبدالباقى قنصل عام تونس بروما، والدكتور عبدالحق عزوزي الامين العام لمنظمة البحر المتوسط، وسلمه الجائزة ميشيل كاباسو رئيس المنظمة، وكان بين الحضور أيضا، طارق أبو العينين نائب رئيس مجلس إدارة كليوباترا جروب.

قال “أبوالعينين”، خلال كلمته، إن رفع اسم مصر عاليا فى المحافل الدولية اسمى أمنيات كل مصرى، واليوم يتحقق لي ذلك بحصوله على هذه الجائزة.. وأضاف: أشعر بالفخر الشديد ليس فقط بسبب الجائزة لكن بسبب أن البلدين تمتلكين حضارة تمتد لسبعة الاف سنة وبينهما التعاون من أجل تقدمهما.

وأشار أبوالعينين إلأى أنه منذ 30 عاما قرر اقتحام الصحراء لتعميرها وإنشاء مصنع ، وهذا الأمر سبب حيرة ودهشة لدى كثيرين نظرا لما يحتاجه هذا المصن ، من تكنولوجيا ومهارات وبنية تحتية وعمال وفنيين ، لكنه أصر على الموقع.

وتابع أن مصر اليوم تنادي الجميع، فمصر اليوم منفتحة على العالم، والمصريون شعب الذي قدم السلام لكل الناس في كل انحاء العالم، كما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رجل عظيم، قضى على الإرهاب في سيناء من خلال القوات المسلحة العظيمة، وعلى كل شخص ان يقدر له ما حققه، فالانجاز الذي حققه حمي به العالم بأثره من خطر الارهاب، فالارهابيون أدركوا الآن انهم لن يستطيعوا ان يهزموا بلدا، وهذه رسالة لكل من تسول له نفسه ان يفكر في اسقاط دولة او تقسيمها.

وأكد أبوالعينين أنه يشعر بفخر كبير اليوم، خاصة بحضور أشخاص حريصون على العلاقات الجيدة بين مصر وإيطاليا، ويثمنون العلاقات بين الشمال والجنوب.

وأوضح أبوالعينين أنه سعيد بالتواصل بين المسؤلين في مصر وايطاليا، وفخور بكونه جزء من هذا العمل، مشددا على أنه يريد لهذه العلاقة ان تستمر وتنمو، ويجب ان يكون لنا رؤية للمستقبل، مشيرا إلى أنه بفضل السيد كاباسو والعمل في هذا المكان أصبح لدينا لجنة برلمانية لدول البحر الابيض المتوسط، كما توجد جامعات نتبجة لاقتراحاتنا وأنشآت واحدة منها في المغرب الشقيق، وأخرى في سلوفينيا، كما أنه تم تقديم كثير من الافكار للبنوك لتمول المشروعات في بلدان البحر الابيض المتوسط، أسهمت إقامة مشروعات، من خلال المناقشات في البرلمان.

وأكد أبو العينين أنه على مدى عامين ، خلال 2011 و2012 ، والنصف الاول من 2013، كنا نعيش كابوسا، لكن مصر تخطت ذلك ولن تعاني مجددا، فكنا نعاني من اعمال ارهابية، في ظل وجود اشخاص تريد تدمير مصر، وكانت هناك خطة شاملة لاسقاط العديد من بلدان الشرق الاوسط، لكن الارادة المصرية أبت، وقالت نحن المصريين نملك التاريخ والحضارة٫ لن نسمح ابدا بأن يحدث ذلك، وحدثت ثوره الثلاثون من يونيو، وأدرك الجميع قيمه الارادة المصرية، والثورة كانت تاريخية ، بعدها بدأت مصر في تشكيل رؤيتها، فلدينا الرؤيه الطموحة لـ2030 ، وخطة عظيمة مقسمة لأعوام.

وفي كلمته، وصف السفير هشام بدر سفير مصر بروما تكريم أبو العينين بأنه تكريم لمصر وتدعيم للعلاقات بين مصر وكل دول المتوسط وقدم الشكر الى محمد ابوالعينين لمجهوداته التى تكللت برفع اسم مصر عاليا فى احد ابرز المحافل الدولية.

أشار عزوزى الى ان هذه الجائزة حظى بنيلها العديد من الشخصيات العالمية التى ساهمت فى انشاء لبنات وصل بين صفتى المتوسط وحققت نتائج الجائرة من أعرق الجوائز العالمية يسميها نوبل المتوسط تلك الصفوة من اهل الثقافة والفكر والانسانية النوبلية المتوسطية.. كما حصل على تلك الجائزة، ملوك ورؤساء دول وشخصيات مؤثرة فى العالم، أبرزهم “الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما، والشيخ صباح الأحمد الجابر أمير الكويت، وبان كي مون الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، وملك الأردن الراحل الحسين بن طلال، وخوان كارلوس ملك إسبانيا الأسبق، والأديب الراحل نجيب محفوظ.

وأكد «ميشيل كاباسو» رئيس منظمة البحر المتوسط العالمية، أن مصر تحصل على هذه الجائزة، للمرة الثانية في تاريخها، كانت المرة الأولى عام 2003، عندما فاز بها الروائي العالمي نجيب محفوظ، بينما هذا العام فاز بها رئيس مجلس الأعمال المصرى الأوروبي، محمد أبو العينين، وقال إن مصر تحصل على هذه الجائزة للمرة الثانية فى تاريخها، وكانت المرة الأولى عام 2003 عندما فاز بها الروائى العالمى نجيب محفوظ.

شاهد أيضاً

اللقاء التشاوري لملتقى الأديان ومنسقية الأمان للسلم الأهلي:

مصير لبنان كارثي ما لم يتغير النهج السياسي السائد عقد اللقاء التشاوري لمجلس أمناء ملتقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *