أخبار عاجلة
الرئيسية / بأقلامنا / كلمة مقدمة حفل إفتتاح معرض الكتاب العربي الثالث الأستاذه صبحيه جحا

كلمة مقدمة حفل إفتتاح معرض الكتاب العربي الثالث الأستاذه صبحيه جحا

“بسم الله الرحمن الرحيم ، إقرأ، إقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق، إقرأ وربك الأكرم ، الذي علّم بالقلم ، علّم الإنسان ما لم يعلم” (ص)
فاتحة كتاب الله كانت كلمة “إقرأ” ..وحين كانت الكلمة كنّا ..امتطينا صهوتها فاجتزنا حواجز الخوف والقلق وانطلقنا فلامسنا حدود المستحيل. وافترشناها بساط ريح فارتفعنا بها من حضيض الجهل والظلام والتخلف ،إلى فضاءات العلم والنور والتقدّم . والكلمة أثمرت كلمات ، جمعناها قصائد حبّ وشجن ، وثورة ومقاومة ، استودعناها حنايا ديوان يروي غليل الأفئدة ، فيحيل جليدها بركانا متفجّرا ، ويباسها ربيعا أحضر يميد أفياء وظلالا . ودوّنا بها تاريخ حضارة عريقة ، وملاحم عزّ وبطولة وفداء ،فأخرجناها مجلّدات تحكي عِبر الماضي دروسًا للحاضر والمستقبل .. واستلهمنا ذواتنا طاقاتها ، فهتكنا حجب المجهول ، وسبرنا أغواره لنؤلّف موسوعات تنضح علمًا وفكرا وثقافة ، فتحيل ظلمة حياتنا أنوارًا وهاجة.
وها نحن اليوم نجتمع في رحاب حديقة غنّاء ورودها تعبق بشذا العقول والقلوب ، جمعتها أيادٍ مباركة لأناسٍ آمنوا بالكتاب سلاحًا فعالًا كما البندقيّة ، نواجه به الاستعمار الفكري الممنهج الهادف إلى إلغاء هويّتنا وتاريخنا وإرثنا الثقافي ،وتدمير عقول أجيالنا.. وغذاءً للروح يتألّق بعطر بيانه ، فيحملنا على أجنحته الملائكية إلى عوالم الجمال والرؤى والخيال ، وصديقا وفيًّا وجليسا أنيسًا يعطينا من ذاته دون مقابل ويهدينا إلى دروب الوعي والرشاد .
معرض الكتاب العربي الثالث ، مبادرة رائدة أوقدت شعلتها هذا العام ،جمعية منبر الإمام الصدر الثقافي و جمعية هلا صور الثقافية الاجتماعية ،الساعيتان دوما إلى نشر الوعي الفكري والثقافي في مجتمعنا ، والحريصتان على نموه وتقدمه ،ولتبقى أرض عاملة أرض العلم والعلماء ، منارة علم وثقافة على مرّ الأجيال .
كلمة منبر الإمام الصدر الثقافي وجمعية هلا صور الثقافية الاجتماعية يلقيها رجل علم وثقافة ،حقوقي بالمتياز ، يعمل بدأبٍ ونشاط ، ويسعى بجدٍّ واجتهاد لأداء رسالته ، حاملًا ريشته المغمسةَ بمداد فكر الإمام الصدر، نبع الفكر الحرّ المقاوم ،عضو الهيئة الإدارية في منبر الإمام الصدر الثقافي المحامي الأستاذ كفاح قبيسي فليتفضل مشكورا.

مبكرَا حمل الأمانة وسار في طريق الحقّ مقداما . مجاهدا عامليًّا ، تجرّع من معين الإمام الصدر عشق الحرّية والإباء ،وتمثّل به تواضعًا وإيمانا ومحبّة ، فكان رساليًّا من رسل فكره ونهجه ..تجده بين الناس في كلّ مناسبة أخًا عطوفًا ،وداعمًا ونصيرا ..خبز قلبه المحبّة والتعاطف ،وعنوان مسيرته عطاء لا يتوقّف .إنّه راعي حفلنا سعادة النائب الحاج علي خريس الكلمة له .

شاهد أيضاً

( رأى) ءاقامة أسبوع العزاء؟؟ بقلم الدكتور حسن فاخوري

عادة لاأعرف من أين أتت،لانها لم تنزل بها أية، ولم تتواتر بها رواية ،ولم يصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *