الرئيسية / مقالات / افتح قلبك(( بالاذن من جورج قرداحى )) بقلم الدكتور حسن فاخوري

افتح قلبك(( بالاذن من جورج قرداحى )) بقلم الدكتور حسن فاخوري

أمر سبحانه جبريل أن ينزل الى لبنان خاصة ,وبالاخص الاخص البرلمان اللبنانى والدوائر الرسمية والحكومية ومن يتسلط على اموال الشعب ، وذلك بعد أن بلغ السيل الزبى , وقد

يظهر السيد المسيح , او المهدى المنتظر , ليقيما العدل ,و بعد ان اصبح الميزان ميالا

لابل مكسورا من كثرة الخطايا ,فاجاب جبريل البارى : هل من المعقول ان انزل

مباشرة الى الساسة ا للبنانيين,اللذينهم اكلوا البيضة وقشرتها علماان نزولى كان دائما فى الماضى على الاخيار

, وبدورهم يقيمون العدل لاننى لو سلمت على الابرار فلن اسلم على احد فى لبنان

ومع ذلك نزل جبريل بناء لطلبه سبحانه ., طالبا من الساسة ما اختفى من حقوق

الناس واعادتها معددا قوائم لاتنتهى من الاختفاء ., فاجابه الساسة : ومن انت ؟

فقال : اناملك الوحى ., ومن ملك الوحى ؟ فنحن لانعرفك ., فقال : اذن سارسل

عزرائيل ., فصرخ الجميع . نعم نحن نعرفك , نعرفك ,. وماذا تطلب ؟ فاجاب :

اقامة العدل , واعادة المسلوب , والتوبة الى الله, لان الغفران لم يخلق الا لامرىْ فى

الناس خاطىء..,ففكر المسؤؤلون بطريقة للخلاص , وعلى طريقتهم المعهودة بان

يلجاوا الى اسلوب ربما وليت ولعل ففكروا ببرنامج (( افتح قلبك )) , فلعل الشعب

يغفر لهم بعد ان عددوا الاخطاء مماضاع ., وكيف ضاع ؟ واعادة الادمغة والمهجرين

وارجاع الضرائب وفرضها على المعروفين , والغاء البطالة وايجاد العمل لكل طبقات الشعب وتدريبهم على حمل السلاح لحماية الحدود والتخلى عن فكرة لا لتعليم الفقير حتى لايصبح كبيرا ووووو حتى كان تعداد
الاخطاءحلقة واكثر ويتبع. عندها لجاء (( جورج قرداحى ))الى الشعب طالبا المغفرة للساسة —- مستعملا كل اساليب المنطق ., فما كان من الشعب الا القول (( لالفتح الستار))لان الاعوجاج بعد اربعين سنة بقى إعوجاجا ولابد من سعير فى الاخرة او قصاص فى الدنيا
د حسن سلمان فاخورى _ صور

شاهد أيضاً

ياسر عرفات وضع القضية الفلسطنية على خريطة العالم بقلم / عباس الجمعة

امام ذكرى زعيم خالد ورمز ثائر حمل فلسطين في قلبه وعقله وفكره وفجر الثورة الفلسطينية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *