الرئيسية / مقالات / *كلمة وفاء ودعاء بالشفاء للأخ القيادي الفلسطيني عباس دبوق ( ابو أسامة) بقلم عباس عيسى

*كلمة وفاء ودعاء بالشفاء للأخ القيادي الفلسطيني عباس دبوق ( ابو أسامة) بقلم عباس عيسى

سلامة النضال .. ورموزه…**
**كلمة وفاء ودعاء بالشفاء للأخ القيادي في جبهة التحرير الفلسطينية عباس دبوق ( ابو أسامة) كلّله الله بثوب العافية
في الخطوات الأولى على درب فلسطين تعرفت اليه، شابا يشتعل حيوية وحضورا، وضع كل لبنانيته في الوعاء الفلسطيني المقدس.. كبر في كنف هذه القضية.. آمن بها وبثورتها التى أغنت سجل حركات التحرر في العالم، سكنته هذه القضية عاشت في تفاصيله كما عاش بها .. مناضلا وقياديا في الموقع المتقدم من حركتها الثورية التي تتطلع الى فلسطين ولا وجهة أو بوصلة غيرها…
عباس دبوق أبو أسامة الرجل الذي لا يهدأ ، والذي يملأ ساحة العمل حراكا وحيوية من صور الى صيدا والعاصمة الى كل موقع فيه حضور لفلسطين والقضية العربية.. حتى أصبحنا نحن اصدقاؤه نمازحه فنقول له: إذا سلّم علينا أبو أسامة يعني في يده دعوة لاحتفال أو نشاط..!!
أفتخر بعلاقتي مع هذا المناضل الصادق الشفاف كأخلاقه وسيرته كما افتخر قبلا بنهجي السياسي الذي أوصلني اليه.. لنتقاسم الوجع وملح الانتماء والقضية والذوبان بها عبر علاقة صادقة صافية امتدت من بوابة اخلاصه الى كل الاخوة الذين عملنا وما زلنا نعمل معهم في ميدان الانتصار لفلسطين وشعبها الأبي..
اذا تأخرت بالسؤال عن احواله عاجلني هو بالإطمئنان والسؤال فيكون اللقاء..
وتكون فلسطين وبرنامج الوقوف الى جانب اهلها الحاضر الأكبر في لقاءاتنا..
ولم تمر أيام على لقائنا مع الصديق المشترك الاعلامي بلال قشمر .. لطبع قبلة على الخد النضر ولناخذ عزيمة من ابي اسامة ..
ما لمسته في الصديق والأخ الحبيب عباس دبوق أنه بركان لا يهدأ.. اذا لم يكن هناك مناسبة لجبهته ولأخوته في القوى الفلسطينية،، كان في العاصمة يوسع من مروحة لقاءاته.. وأبعد من ذلك مشاركا في المؤتمرات الحزبية العربية والدولية..ولا استراحة فاذا لم يكن من هذا وذاك .. استحضر شخصية الكاتب والمحلل والإعلامي الناشط في هذا المجال..
هذا جانب من شخصيته ولا مبالغة ابدا في ذلك..
عباس ابو اسامة شخصية محبوبة ومحترمة من كل الفصائل والأحزاب وله ولعائلته كما لجبهته كل التقدير والاحترام مني شخصيا ومن اخوتي في حركة أمل الذين يؤكدون على صدق ونبل تعاطيه، فهو شخص محب ومحبوب.. لا تنسى الحركة ورئيسها وقيادتها مواقفه في نسج افضل علاقة مع الحركة والى الاطار الأوسع اسهاماته وحرصه على صياغةونسج افضل العلاقات اللبنانية الفلسطينية..
لا أريد أن أسهب أكثر والكلام عنك يا صديقي لا ينتهي..
ايها المجاهد في طليعة المجاهدين والمناضلين يا ابن بيت الوفاء لفلسطين ولبنان ولإمام المحرومين في أرضهم ومن أرضهم الامام المغيب السيد موسى الصدر يا ابن بيت القادة والشهداء، حماك الله من كل سوء ، وأمدّك بالصحة والعافية، دعاء يرفعه للباري كل محبيك وهو قريب يجيب دعوة الداعي اذا دعاه.. مثلك يستحق كل الخير لتبقى متألقا في ساحة جهادك ،، في جبهة التحرير وجبهة حضورك البهي قامة من حب وإنسانية خيمة فوق رأس عائلتك وحبا راسخا في قلوبنا..
عباس عيسى

شاهد أيضاً

ياسر عرفات وضع القضية الفلسطنية على خريطة العالم بقلم / عباس الجمعة

امام ذكرى زعيم خالد ورمز ثائر حمل فلسطين في قلبه وعقله وفكره وفجر الثورة الفلسطينية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *