الرئيسية / أخبار صور و الجنوب / لقاء بين قيادتي حزب الله- المنطقة الأولى وحركة أمل– إقليم جبل عامل.

لقاء بين قيادتي حزب الله- المنطقة الأولى وحركة أمل– إقليم جبل عامل.

شارك اخبارنا

عقدت قيادتنا حركة أمل – إقليم جبل عامل وحزب الله – منطقة الجنوب الأولى لقاءهما الدوري في مكتب حزب الله في مدينة صور، حيث جرى التداول في الشؤون والمستجدات المحلية والاقليمية.
وقد أكد المجتمعون أن وحدة وقوة ووضوح رؤية وصمود وتصاعد محور المقاومة، أدت وتؤدي إلى إنزال الهزيمة بمحور الشر المتمثل بالتحالف الأمريكي الإسرائيلي وبعض دول المنطقة وإسقاط صفقة القرن، وفي السياق نفسه، أشاد المجتمعون بجهوزية المقاومة في لبنان والتفاف اللبنانيين حول خيار الرد على العدوان الإسرائيلي الذي استهدف أمن وطننا وشعبنا، وأكدوا بأن رد المقاومة الجريء والدقيق، سواء على الحدود الجنوبية أم ضد طيران العدو المسير، أعاد رسم المعادلات، وأكد بأن المبادرة تبقى دائماً بيد المقاومة في ظل الثلاثية الذهبية الشعب والجيش والمقاومة.
وفي مواجهة العدوان الاقتصادي الأمريكي على لبنان، وجه المجتمعون الدعوة إلى مختلف الأطراف اللبنانية إلى عدم الرضوخ والاستجابة لها، بل على العكس، يجب التصدي والتعامل معها بمسؤولية عالية حماية لأهلنا ومؤسساتهم ومقدراتهم الحياتية والاقتصادية.
كما دعوا الحكومة اللبنانية إلى الإسراع في معالجة القضايا الحياتية من توفير السيولة المالية من العملات الأجنبية، وتثبيت سعر الصرف، والعمل على تأمين موارد الدولة بعيداً عن سياسة رفع الضرائب بشكل عشوائي، والتوجه الجاد نحو وضع حد لمزاريب الهدر والفساد، وفرض الضريبة التصاعدية التي لا تطال الفئات محدودة الدخل.
من جانب آخر أثنى المجتمعون على الإحياء اللافت والكبير لذكرى عاشوراء الخالدة وعلى الدور الفاعل للتنسيق والتعاون الأخوي والمخلص بين الطرفين الذي يتأكد يوماً بعد يوم، وما يحققه من استقرار وطمأنينة لمجتمعنا، كما تطرق المجتمعون إلى استحقاق الانتخابات البلدية الفرعية، فشددوا على الالتزام بالاتفاقات المبرمة المتعلقة بهذا الشأن، وعلى رفع مستوى التنسيق لإنجاز هذا الاستحقاق بأفضل صورة ممكنة، خدمة لأهلنا وشعبنا، وتحقيقاً للهدف التنموي.

عن Admin

شاهد أيضاً

النائب حسن عز الدين من سلعا: إن ولادة الحكومة بات قاب قوسين أو أدنى، في بقيت القوى السياسية عند مواقفها.

شارك اخبارنا رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الشيخ حسن عز الدين أن كل المعطيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *