أخبار عاجلة
الرئيسية / بأقلامنا / .. سِــرُّ الأُفُــولْ … بقلم الشاعر إبراهيم عز الدين

.. سِــرُّ الأُفُــولْ … بقلم الشاعر إبراهيم عز الدين

رَحَلْتَ ياَ أَبـَا حَسَنٍ ،
وَفي أَطْيَافِكَ النَّوَى
تُوِّجَتْ بـِالآلام ِ وَالأَسَى
، وَقَدْ عَانَيْتَ
في هَزِيلِ أَيَّامِكَ
مُرَّ عَلْقَمٍ وَحَنْظَلٍ ،
فَنسَجْتَ بَيْنَ طَيَّاتِهَا
سِرَّ الأُفُولْ ،
وَنالَ مِنْكَ الدَّهْرُ
وَعَمَّ فِيكَ الأَسَى
فـي كَنَفِ الرَّدَى،
وَآنَ الرَّحِيلَ،
عَجَبَاً !!!
كَيْفَ يَغْدُو مَنْ وَهَبْتَهُ
الوَصْْلَ وَالحَنينْ ؟
طَيْرَاً كَاسَِراً ـ
وَحْشًَا مُفْتَرِسًَا ـ
يُهَشِّمُ كُلَّ الوِصَالِ
وَالوِئَامِ،
وَيُمَزِّقُ أَوْرِدَةَ
الأُلْفَةِ الوِدَادِ ،
فَأَوْرَى سِهَامَهُ
خَلْفَ غَمَامَ الرَّدى ،
رَحَلْتَ يَا أَخِي
وَفي ارْتِحَالِكَ
أَضْحَى البَعيدُ قَريبْ ،
أَعْوَام ٌ رَسَمَتْ
عَلَى جَبينِكَ
بَصَمَاتِ القَسْوَةِ وَالهَجِيرْ ،
وَكُنْتَ صَابرًا وَمُحْتَسِبًا
وَكَانَ الوَجَعُ ،
وَكَانَ الرَّحِيلْ …
وَكَانَ الرَّحِيلْ …
إبراهيم عزالدين

شاهد أيضاً

كلمة النائب علي خريس في إفتتاح معرض الكتاب العربي الثالث في صور

ليست المرة الأولى التي تشهد صور تظاهرة ثقافية مميزه و هي المدينة التي أشرعت أبوابها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *